أجندا الفضاءات

أبو يعرب المرزوقي يحاضر ببيت الحكمة

يقدّم الأستاذ محمد الحبيب المرزوقي المشهور بإسم “أبو يعرب المرزوقي” يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020 على الساعة 10:30 محاضرة حول العقل والروح : نقد هيجل لنقد الفلسفة الحديثة، وينظّم اللّقاء الفكري قسم الدراسات الإسلاميّة بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة”.
أيو يعرب الرزوقي هو فيلسوف تونسي عربي من مواليد 1947 بمنزل بورقيبة ببنزرت. تحصل على إجازة في الفلسفلة من جامعة السربون سنة 1972 ودكتوراه دولة في الفلسفة العربية واليونانية سنة 1991 وهو متخصص في الفلسفة العربية واليونانية والألمانية، له توجه فلسفي إسلامي في إطار وحدة الفكر الإنساني تاريخيا وبنيويا.
أما عن مشروعه الفلسفي يمكننا القول إن أبا يعرب المرزوقي إستطاع أن يخطو الخطوة الأولى، وهي الأصعب من غير ما شك، بإتجاه التأسيس لفلسفة عربية معاصرة، لا تناصب الدين العداء وإنما تتفيأ ظلاله وتسترشد بتوجيهاته. ولعل نجاح المرزوقي في هذا عائد في المقام الأول لكونه خبر الفكرين الديني والفلسفي، الإسلامي والغربي، وبدأ يشق طريقاً ومنهجًا جديدًا، يسعى من خلاله إلى أن تستعيد الفلسفة دورها الرائد في البناء الديني والفلسفي. إهتمام المرزوقي هذا لا يقتصر على الفلسفة فحسب وإنما يتعداها إلى أمور أخرى، تتعلق بالنهوض السياسي والفكري الحضاري العربي والإسلامي. والحقيقة أن المرزوقي يمتلك الأدوات اللازمة للبحث في هكذا موضوع، فهو الضليع بأهم اللغات العالمية، كالإنجليزية والفرنسية والألمانية”.
وقد خاض التجربة السياسية مع حركة النهضة حيث ترشح لإنتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 23 أكتوبر 2011 وفاز بمقعد في المجلس الوطني التأيسي وعُيّن مستشارا لرئيس الحكومة آنذاك حمادي الجبالي لكنه قدّم إستقالته من المجلس في 6 مارس 2013 واعتزل السياسة وكرّس إهتمامه في الجانب الأصلي والأكاديمي له، الجانب الفكري الفلسفي.
له إنتاج فكري فلسفي غزير نذكر منه بعض المؤلفات ذكرا لا حصرا على غرار نقد الميتافيزيقا بين الغزالي وابن رشد، الثورة القرآنية وأزمة التعليم الديني، فلسفة التاريخ الخلدونية : دور علم العمران في عمل التاريخ وعلمه، صونا للفلسفة والدين..
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق