أدب وإصدارات

أحدث إصدارات “بيت الحكمة”

ويؤكّد الدكتور عبد المجيد الشرفي في إفتتاحيّته لهذا المؤلف على أهمية "الفكر الصارم الذي يدقّق في المعلومات ولا يكتفي بالعموميات أو حفظ القواعد" في العلوم المختلفة، فمظاهر التعصّب والدغمائيّة ناجمة برأي رئيس المجمع عن وعي خال من البعد النقدي وإعتماد مناهج تربويّة غير مواكبة للمسارات العلميّة، مذكّرا بنجاحات حقّقتها قوى دوليّة صاعدة بفضل سياسات تعليميّة ناجعة مثل سنغافورة الرائدة تربويا.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

نشر المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” أحدث إصداراته في الفترة  الأخيرة وهي: كتاب “تكوين الفكر العلمي والبيداغوجيات التجربية” وهو عمل جماعي تحت إشراف سعاد كمون الشوك وتقديم الدكتور عبد المجيد الشرفي ويجيب هذا الكتاب على الأسئلة التالية: هل تظطلع مؤسّساتنا التعليميّة بمهامها التربويّة وفقا لجديد المناهج البيداغوجيّة؟ ماهي شروط الفكر الصّارم للقطع مع الوعي الدّغمائي؟ كيف نتجاوز الأساليب التربويّة التلقينيّة؟ يعالج كتاب “تكوين الفكر العلمي والبيداغوجيات التجريبيّة” هذه الإشكالات، متضمّنا فعاليّات ندوة وطنيّة نظّمها قسم العلوم الطبيعيّة والرياضيّات بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون” بيت الحكمة “يومي 11-12 أكتوبر 2018. ويحتوي المؤلّف على مقاربات علميّة لأكاديمييّن مهتميّن بالشأن التربوي وخبراء دوليين في البيداغوجيات التجريبيّة والمناهج التعليميّة الحديثة. تشدّد توصيات الكتاب على حتميّة القطع مع المناهج التعليميّة التلقينيّة سعيا إلى تعزيز النزعة النقديّة والبيداغوجيا الديناميّة ضمانا للفكر العلمي المقاوم للتقبّل السلبي وأشكال التعصّب.

ويؤكّد الدكتور عبد المجيد الشرفي في إفتتاحيّته لهذا المؤلف على أهمية “الفكر الصارم الذي يدقّق في المعلومات ولا يكتفي بالعموميات أو حفظ القواعد” في العلوم المختلفة، فمظاهر التعصّب والدغمائيّة ناجمة برأي رئيس المجمع عن وعي خال من البعد النقدي وإعتماد مناهج تربويّة غير مواكبة للمسارات العلميّة، مذكّرا بنجاحات حقّقتها قوى دوليّة صاعدة بفضل سياسات تعليميّة ناجعة مثل سنغافورة الرائدة تربويا.

أما كتاب محاضرات بيت الحكمة 2017/2018 فهو حصيلة المحاضرات التي أقيمت سنتي 2017 و2018 ويحتوي على مقاربات فكريّة، ودراسات أدبيّة، وبحوث علميّة، قدّمتها نخبة من الأكاديميين المختصين والباحثين خلال أيّام دراسيّة وندوات ولقاءات أسبوعيّة، نظّمتها الأقسام العلميّة بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” على إمتداد سنتي 2017-2018. تهتم مضامين الكتاب بإشكالات أدبيّة وثقافيّة وكلاميّة، إلى جانب قضايا الفكر الإصلاحي وجديد البحوث العلميّة ذات الصلة بتحديات التنمية وعلوم الإتقان.

كتاب “من آثار مصطفى عبد الرزاق التي نشرت ولم تجمع” جمع وتقديم وتجميع عبد الله الزرلي؛ يحتوي المؤلّف على نصوص شديدة التنوّع لمصطفى عبد الرّازق (1885-1947)، يتعلّق بعضها بإستجوابات ورسائل ومقدّمات لأعمال أدبيّة وفلسفيّة، إلى جانب محاضرات في لقاءات علميّة ومنتديات أدبيّة وخطب سياسيّة تترجم نزعته التحديثيّة الرّافضة لهيمنة الأسلوب الدّيني، فلا يمكن برأيه الخلاص من الفكر الدّغمائي إلاّ عبر “مقاومة مظاهر الجمود العلمي”.

ويذكر أن مصطفى عبد الرّازق هو من مؤسسي المناهج العلميّة في البحوث الفلسفيّة العربيّة، ومن أبرز الدّاعمين لتطبيق جديد النظريّات الغربيّة مثل المنهج الفيلولوجي والتّاريخي، كما يعتبر مقارعا عنيدا للجمود الفكري ومن أهم الدّعاة إلى العقلانيّة.

كتاب “متعة الأسماع في علم السماع لأحمد بن يوسف التيفاشي القفصي” تحقيق رشيد السلامي وتقديم الدكتور عبد المجيد الشرفي وفيه تبرز القيمة الإبداعيّة لأحمد بن يوسف التيفاشي في القرنين السادس والسابع للهجرة، إذ يتضمّن عديد الوثائق حول الشعر ونواميس الرقص والغناء في البلاطات، معرّفا بمكانة المجالس الأدبيّة والطقوس الإحتفاليّة بالتجربة الوجوديّة الرافضة للوعي الجنائزي ، وتؤكّد مضامين الأثر إرتهان الفعل الإبداعي آنذاك بثنائيّة العمق والجماليّة. يحرّر الكتاب الأذهان ممّا “علق بالإسلام وأهله من أوهام التّزمّت المقيت والتوظيف الإيديولوجي الفج” وفقا لتقديم الدكتور عبد المجيد الشرفي، وعليه يكون “متعة الأسماع في علم السماع” مرجعيّة هامة للتعريف بمبدع لم يحظ بإهتمام الباحثين كما يجب على الرّغم من ثراء تجربته وجرأة مواقفه المتمرّدة عن التدابير الإجتماعيّة والأخلاق السائدة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق