أربع ورشات تمهيدية لقرطاج السينمائي

منذ شهر جوان الحالي تنطلق التحضيرات لدورة استثنائية من أيام قرطاج السينمائية (الدورة 31)، من خلال الاحتفاء بذاكرة المهرجان من جهة والنظر إلى المستقبل من جهة أخرى مرورا بالحاضر وكل ما يطرحه من أسئلة ويفرضه من تحديات.

هذه الدورة التي ستطرح الأسئلة في محاولة جدية للبحث فيها عن حلول لصناع السينما من خلال ورشات مغلقة، يشارك فيها مهنيو القطاع ومختصون في المجالات المطروحة، ونتائج هذه الورشات ستكون موضوع المنتدى الكبير الذي سينتظم بالتوازي مع مختلف فعاليات الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية من 07 إلى 12 نوفمبر 2020.

* الورشة الأولى وموضوعها سوق الفيلم العربي والإفريقي، صناعته وتوزيعه تنتظم يومي الثلاثاء 16 و30 جوان 2020

* الورشة الثانية ستبحث في السبل الضامنة لمزيد إشعاع المهرجان في تونس وخارجها ومن خلاله إشعاع الفيلم العربي والإفريقي والوصول إلى عدد أكبر من الجمهور وتنتظم هذه الورشة يومي الأربعاء 17 جوان و01 جويلية 2020

* أما الورشة الثالثة فستهتم بتجميع أرشيف أيام قرطاج السينمائية المكتوب منه، السمعي والبصري، وهدف هذه الورشة هو تقديم تصور عملي لهذه الأرشفة من تجميعها، إلى كيفية إداراتها حتى رقمنتها، وتنتظم الورشة يومي الجمعة 19 جوان و01 جويلية 2020

* وتهتم الورشة الرابعة بمبحث مستقبل أيام قرطاج السينمائية من خلال ترسيخ مكاسبه والنظر في الاقتراحات التي من شأنها تطوير المهرجان ومن خلاله تطوير القطاع السينمائي في تونس، الوطن العربي وإفريقيا، وسيتم تحديد موعد هذه الورشة لاحقا.