أعمال عابرة للثقافات تجعل سنية قاسم تفوز بجائزة زيورخ للفنون

فازت الفنانة التونسية السوسرية سنية قاسم بجائزة زيورخ للفنون لعام 2021، وذلك تكريماً لأعمالها التي تتناول التجريد الهندسي بأسلوب عابر للثقافات ومتعدد التخصصات.

ولدت سنية قاسم في جنيف عام 1985 وتعيش في أمستردام، وقد إبتكرت طريقة خارجة عن المألوف تستخدمها في أعمالها بشكل أساسي المواد التي تحصل عليها من المنتجات المستهلكة بشكل يومي. وأوضح متحف زيورخ « Haus Konstruktiv » في بلاغ له إنها تعالج منتجات مثل أغطية المصابيح، وجوارب الدوالي أو الضغط، وكذلك الخشب والطلاء أو الطين في ترتيباتها النحتية.

في عروضها الفنية، يلاحظ المرء تأثير فنّ « التقليلية » والباروك الإيطالي، كما يمكن التعرف على تأثير الفن العربي الإسلامي أيضاً على أعمالها بذلك تكون قاسم قد جمعت بين الشرق والغرب وبين جميع الثقافات في تمازج نحتاجه اليوم أكثر من أي وقت مضى كي تتوحد الإنسانية من خلال الفن.

وقد تحصلت الفنانة التونسية على جائزة مادية مقدارها مئة ألف فرنك سويسري كميزانية لإنتاج معرض فردي وجائزة فردية أخرى قدرها 20 ألف فرنك سويسري، تم منحها من قبل متحف  » Haus Konstruktiv » ومجموعة زيورخ للتأمين. وسيتم عرض المعرض الفردي لسنية قاسم في متحف « Haus Konstruktiv » في الفترة الفاصلة بين 28 أكتوبر 2021 و16 جانفي 2022.