أيام عبد العزيز العروي لفن الحكي: تخليد لذكرى الرّاحل وتأصيل لفن الخرافة

يعتبر الحكي رافدا من روافد بناء الحضارة وعنصرا مهما في نشر الثقافة وإخرجها من حيزها المحدود جغرافيا ليتصبغ بملامح الكونية والعالمية
و الحكاية ليست سوى مظهر من مظاهر الكلام القائم أساسا على الحدث وهو خاصية سعت كل الثقافات على تكريسها والتشجيع عليها بغية الحفاظ على التقاليد والعادات وقد كان الراوي قديما في المجتمع القبلي يحظى بقيمة مهمة لكونه يعمل على الحفاظ على ما تواضعت عليه الجماعة من قيم وتقاليد وعادات بما أنه مجتمع قائم أساسا على الشفاهية ومع تقدم الركب الحضاري تقلص دور الحكاية الشفاهية شيئا فشيئا و أصبحت تندرج ضمن ما يعرف بأنثروبولوجيا الثقافات ليبرز في هذا الإطار أحد رجالات الدولة الحديثة الذي أولى جل اهتمامه بالموروث الشفاهي و إخراجه من بوتقة الفضاء العام الى الفضاء العالمي و ذلك بتقصي اثر الحكاية من فضاء المدينة والريف و الحضر والبدو ليخرج لنا مدونة محترمة تعنى بشان الحكاية و يمكن الإصطلاح عليها بأنثروبولوجيا الحكاية.
ونقصد هنا الأستاذ والحكّاء “عبد العزيز العروي” و الذي يعد رائد فن الحكي الشفاهي في البلاد التونسية ولما لا في العالم العربي و في لمحة وجيزة عن هذا الرجل نقول هو صحفي و مذيع قدم عدة أعمال إذاعية، تلفزية وكتب العديد من المقالات كما أدار جريدة النهضة ثم جريدة الهلال ذات الطابع التونسي والناطقة باللغة الفرنسية بالإضافة إلى كونه عضوا ضمن جماعة تحت السور الأدبية وهذه إحالة على سعة ثقافة الرجل الذي حرص كل الحرص على المساهمة في بناء الثقافة من خلال الاء قدر مهم للموروث الشعبي الشفوي الناطق باللغة العامية “الدّارجة” والتي وقع تصويرها كأشرطة تلفزيّـة تسهم بدورها في نشر ثقافة الوعي والقيم الحميدة .
وإحتفاء بهذا الفنان الإستثنائي، تنظم جمعية أحباء المكتبة والكتاب والمكتبة المغاربية ببن عروس الدورة الثانية لأيام عبد العزيز العروي لفن الحكي إنتداء من يوم 23 وحتى 27 ديسمبر 2020.
تستهل فعاليات اليوم الأول بعرض إفتتاحي مع الفنان كمال بوزيدي بعنوان” جنات” مع معرض وثائقي حول الدورة الأولى لأيام عبد العزيز العروي لفن الحكي مع تقديم شريط وثائقي حول “عبد العزيز العروي” كما لنا فقرة شهادات ويؤثثها كل من الممثل “رؤف بن عمر” والممثلة “وحيدة الدريدي ” ثم يليها عرض فداوي من وحي “حكايات عبد العزيز العروي”
وأخيرا تكريم حكواتيين تونسيين “رؤوف بن عمر” –”إكرام عزوز”- دليلة مفتاحي “راندة القرمازي”-يوسف البقلوطي ” –كمال العلاوي”- عبد الرزّاق كمون”-” بالقاسم بالحاج علي” – “حياة الزرقاوي” – ” البغدادي عون .
وفي اليوم الثاني تقدّم مجموعة من عروض الفدواوي في عدة فضاءات في فضاء إصلاحيتي المروج والمغيرة وبفضاء المكتبات العمومية بالجهة.
أمّا فعاليات اليوم الثالث والتي ستنطلق مع حدود العاشرة صباحا وستستهل بعرض فداوي بقصر الطفولة بالمدينة الجديدة للحكواتية “رائدة القرمازي” وتستمر مع ندوة فكرية بعنوان ” الحكاية في الموروث الشعبي” بفضاء المكتبة المغاربيّة ببن عروس.
كما تنطلق فعاليات اليوم الرابع والخامس مع التاسعة صباحا بتنظيم دورة تكونية لفائدة إطارات المكتبات العمومية بالجهــة بعنوان ” الحكاية إنتاجا وتشجيعا ” تأطير الأستاذ الحبيب غزال وتختتم أشغال الدورة الثانية من أيام عبد العزيز العروي لفنّ الحكي بعرض فداوي للحكواتية ” وحيدة الدريدي ” بمقر المكتبة الجهوية ببن عروس.