Type to search

حقوق الإنسان موسيقى

“إجتياح صوتي” بمعهد جوتة الألماني

شارك

ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

في إطار برنامج “حس المحيط – الإستماع إلى تغير المناخ” الذي ينظمه معهد جوتة تونس بالشراكة مع إنكيفادا بودكاست ومؤسسة هاينريش بول، يقيم المعهد جلسة إستماع تحمل عنوان “إجتياح صوتي” أو ” Évasions Sonores “، يتبعها نقاش للأفكار حول عرضين فنيين.

و “حس المحيط” هو برنامج تدريبي مخصص لإنتاج روايات باللهجة التونسية. بين الفن والنشاط ، يهدف إلى إنتاج مساهمات صوتية حول قضية تغير المناخ في تونس. تأتي Evasions Sonores في سياق ورشة العمل الأولى للمشروع ، حيث ستتاح للمشاركين الـ 11 بالإضافة إلى المتفرجين عبر الإنترنت الفرصة للإستماع إلى إنتاجين صوتيين ، ثم مناقشتهما.

سيعقد هذا اللقاء عبر الإنترنت على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بمعهد جوته بتونس ، وبودكاست إنكي فادا ومؤسسة هاينريش بول وذلك يوم السبت 18 سبتمبر 2021 على الساعة السادسة مساء.

يكون العرض الفني الأول بعنوان “tout est vibration” للفنان ومهندس الصوت أسامة المنشاوي وهو عبارة عن قطعة صوتية تبرز التناقض بين الأصوات الصادرة عن الطبيعة والأصوات الكهرومغناطيسية (المسجلة بمعدات محددة) والحياة الحضرية (مدينة تونس) تسلط الضوء على آثار التلوث الكهرومغناطيسي على خلايانا. هيكلها الإيقاعي الصاعد وقوامها الطبيعي هي المكونات الرئيسية لهذه القطعة السردية.

أما العرض الثاني فهو قطعة موسيقية بعنوان “Toxic Fusion” للفنان حمزة النصراوي الملقب ب”داوان” وتسلط الضوء على العلاقة الإندماجية بين تخطيط المدن والطبيعة. إن تعبير “التلوث الضوضائي” لا يكفي لوصف هذه العلاقة المعقدة ، فالفيلم تمثل التناقض بين الهدوء والصفاء ، والجو السليم والهادئ للطبيعة ، في مواجهة قلق أصوات المدينة. تم إنتاج “Toxic Fusion” من خلال تقنيات معالجة وتعديل الصوت المختلفة.

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *