إرجاء مهرجان كان السينمائي بطعم إلغاء ثان

ليس إلغاء إنما تأجيل تتسبب فيه للمرة الثانية جائحة فيروس كورونا حيث أعلن منظمو مهرجان كان السينمائي عن التخلي عن موعده التقليدي في ماي إلى جويلية المقبل في إنتظار إنفراج تام للأزمة الصحية التي تعصف عصفا بالقطاع الثقافي في كل أرجاء المعمورة.

يُعتبَر مهرجان “كان”سينمائي بوابة للسينما الفرنكوفونية وتلقى جوائزه المصداقية والتقدير وهو فرصة للسينمائيين في العالم التعريف بإنتاجاتهم الفنية، إذ يستقطب في العادة سنويا حوالى 40 ألف مهني في قطاع السينما و200 ألف متفرج لذلك ربما كان هذا الإرجاء حيث سينتظم المهرجان من 6 إلى 17 جويلية 2021 حسب بلاغ رسمي من إدارة المهرجان.

هذا وقد تعذر تنظيم الدورة الفراطة لسنة 2020 بسبب الجائحة أيضا، وإكتفى المنظمون عوضا عن ذلك بنشر لائحة تضم 56 فيلما روائيا هي الأعمال التي أختيرت للمشاركة في المسابقة الرسمية ثم أقيمت نسخة رمزية من المهرجان في الخريف عُرضت فيها أربعة من الأفلام المدرجة ضمن هذه اللائحة.