الرئيسية

إنطلاق الدورة الـ33 لمهرجان الواحات الجبلية بتمغزة

كما يحتضن المهرجان معرض إبداعات المرأة الواحية ليقدم المنتوج الحرفي للمرأة في تمغزة والشبيكة وميداس والمناطق المجاورة ومعرض المعدات القديمة والقطع النادرة المستعملة في مناجم الفسفاط منذ 1891 فضلا عن تنظيم النسخة الثانية لماراطون المرأة الواحية الذي يخصص جوائز هامة للفائزات.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

تنطلق الدورة الـ33 لمهرجان الواحات الجبلية بتمغزة يوم 27 مارس 2019 لتتواصل إلة غاية يوم 29 من الشهر نفسه ويهدف هذا المهرجان أساسا إلى الترويج للسياحة الصحراوية من خلال المعارض والسهرات التنشيط اليومي للمواقع السياحية بالشلال وداخل  الواحة والتعريف بالموروث الثقافي والتراثي لمنطقة تمغزة،

وتفتتح الدورة الحالية بعرض « نوبة الخماس » يتضمّن لوحات تقدّم العمل الفلاحي في الواحات الجبلية وطريقة الري المتوارثة منذ مئات السنين وكتب نص العرض الافتتاحي جمال بن شعبان ويخرجه مسرحيا وسيم بن يونس ويؤثث فقراته حوالي ستين ممثلا وفيه مراوحة بين الغناي والشعر الشعبي واللوحات الفرجوية التي تجسد جانبا من حياةسكان تمغزة القديمة في الواحة وفي المدينة العتيقة.

تمتد العروض من الساعة التاسعة صباحا إلى منتصف الليل خلال الثلاثة أيام ومن أبرز الفقرات المبرمجة للدورة الجديدة تنشيط الشلال في الفترة المسائية بفرق الفنون الشعبية من الجهة وطبال قرقنة.
وبعض الفرق الضيفة من فلسطين والجزائر في حين يستضيف المهرجان خلال السهرات مجموعة من الأسماء الفنية أبرزها الشاب بلال من الجزائر والفنان الشعبي وليدالصالحي والفنان الشعبي نور شيبة.
كما يحتضن المهرجان معرض إبداعات المرأة الواحية ليقدم المنتوج الحرفي للمرأة في تمغزة والشبيكة وميداس والمناطق المجاورة ومعرض المعدات القديمة والقطع النادرة المستعملة في مناجم الفسفاط منذ 1891 فضلا عن تنظيم النسخة الثانية لماراطون المرأة الواحية الذي يخصص جوائز هامة للفائزات.

وتقدّر ميزانية المهرجان بحوالي 160 ألف دينار وقع توفيرها عن طريق وزارة الشؤون الثقافية ووزارة الشؤون المحلية والبيئة من خلال مشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية بتونس في إنتظار تمويل وزارة السياحة والصناعات التقليدية بإعتبار تمغزة بلدية سياحية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق