Type to search

الرئيسية سياحة وتـــراث فن الشارع

“الأيام الرومانية بسبيطلة” تستعيد الحياة الرومانية بكل تفاصيلها

شارك

منصف كريمي – الأيقونة الثقافية

في ظلّ إنفتاحها على الآخر ورغبتها في التواصل معه تأخذنا على مدار يومي 11 و12 ماي القادم جمعية سنا سفيطلة للتنمية الثقافية والإجتماعية ومن خلال فعاليات الدورة الثالثة لـ” الأيام الرومانية” في رحلة نسترجع عبرها ذاكرة المدينة ذات العمق التاريخي الروماني حيث سيتم تجسيم الحياة الرومانية بالموقع الأثري وإستعادة ملاحم الرومان القديمة وخاصة معركة جرجير مع العبادلة السبعة ومن خلال ورشات متنوعة ومعارض وعروض فنية تجسم الحياة الرومانية القديمة بعمقها التونسي والعراقي إلى جانب برنامج متنوّع سيكون ضيف الشرف فيه الشاعر نوفل أبو الرغيف وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار في العراق، كما سيتم تنظيم عروض موسيقية بحضور المسرحي راسم منصور .

 وإذ تسجّل هذه الدورة إلى جانب المشاركة العراقية مشاركة عدد من المبدعين من المغرب والجزائر فإن مدينة سبيطلة ستشهد عبر الأيام الرومانية في الموقع الأثري، وحسب ما أفادتنا الشاعرة ورئيسة فرع اتحاد الكتّاب التونسيين بالقصرين ورئيسة جمعية سنا سفيطلة للتنمية الثقافية والإجتماعية المنظّمة لهذه التظاهرة ضحى بوترعة، تجسيد حكايات لأحداث تاريخية يشاهدها الجمهور القادم من كلّ مكان كذلك سيتم تنظيم أنشطة متعددة تجسم الحياة الرومانية وملاحم الرومان القديمة وعروض فنية تجسم الحياة الرومانية القديمة المميّزة لمنطقة سفيطلة أو سبيطلة وهي مدينة توجد في الوسط الغربي للبلاد التونسية وتشتهر بموقعها الأثري الذي يجسِّد تعاقب الحضارات النوميدية والرومانية والبيزنطية عليها. 

ويفتتح هذا المهرجان الذي ينتظم  تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية وبدعم من المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات  الثقافية والفنية من دار الثقافة سبيطلة حيث يتم إستقبال الوفود المشاركة من عدد من الدول العربية والأجنبية ومن بعض الجهات ثم يقدّم عرض لماجورات سبيطلة يليه عرض للفروسية في ساحة لوموج ليتم بفضاء هذه المؤسسة الثقافية العمومية تدشين معرض الصور الفوتوغرافية لأهم الأماكن السياحية والمواقع الأثرية بالقصرين ويتوّج المعرض بإسناد جوائز لأحسن مجموعة من الصور وذلك في إطار مسابقة من مسابقات هذا المهرجان كما يتم تدشين معرض للملابس والآلات الحربية الرومانية. 

وتنتظم إثر ذلك ندوة فكرية وعلمية من خلال مداخلة للأستاذ مراد عبد اللاوي المندوب الجهوي للسياحة بالقصرين حول “آفاق السياحة بالجهة وبعض صعوباتها” ثم مداخلة للأستاذ عبدالمنعم الخشناوي بعنوان” الموسيقى الرومانية والبربرية في جهة القصرين”فمداخلة لوكيل وزارة الثقافة والسياحة بالعراق حول الوضع الثقافي بين العراق وتونس.  

وبالموقع الأثري بسبيطلة يكون الإفتتاح الرسمي للمهرجان من خلال تقديم عرض عبر الشاشة العملاقة عن تاريخ القصرين وأهم الأماكن السياحية بالمنطقة ثم تنتظم جولة إستطلاعية مع دليل سياحي للموقع الأثري وللمتحف الوطني بسبيطلة. 

وصباح يوم 12 ماي وبساحة الفنون ينطلق موكب الأميرة سفيطلة مع الجنود والفرسان إلى الموقع الأثري بسبيطلة حيث يشهد الموقع تنشيطا الشارع المحيط من خلال عرض للفروسية وعرض  للجند الروماني وعرض العرائس العملاقة بلباس روماني ثم عرض أزياء تقليدية لمرافقات الأميرة سفيطلة. 

وبالوصول للموقع الأثري يتم إستقبال الموكب الملكي بساحة المتحف بألعاب بلهوانية للجند الروماني والفرسان وتقديم عروض إستعراضية لفرق شبابية أمام بوابة المدينة الرومانية فتدشين مجموعة من المعارض وهي: معرض للفنون التشكيلية ومعارض للحرفيين والحرافيات من الجهة و من قابس وقفصة و صفاقس ومعرض في إطار مسابقة للأكلات الرومانية القديمة والأكلات التي تتميز بها الجهة ثم تقدّم مجموعة من العروض للحياة اليومية القديمة ونمط عيش الروماني القديم على غرار سوق العبيد وورشة الحدادة ورشات الفسيفساء  ورشة صناعة  الجلد. 

ثم ينتظم الموكب الملكي بالمعابد الثلاث ويتم خلاله تقديم عرض المصارعة أمام الملك جرجير وتقديم عرض فرجوي بعنوان”ملحمة سفيطلة والعبادلة السبعة” يوثّق لحدث الفتح الإسلامي ونهاية الحكم الروماني بسبيطلة لتقدّم بالمسرح الأثري مجموعة من القراءات الشعرية للشعر الروماني المترجم تتخللها عروض راقصة رومانية بلمسات فنية معاصرة لفرق شبابية. 

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *