الرئيسيةسينما

مهرجان “سينما السلام؟” ..دون دعم الوزارة لكن الارادة موجودة

ليلى عوني – الأيقونة

إنعقدت اليوم  الأربعاء 6 مارس على الساعة العاشرة صباحا بقاعة السينما الريو بالعاصمة  الندوة الصحفية الخاصة بمهرجان “سينما السلام؟” في دورته التاسعة عشر الذي ينطلق يوم 12 مارس 2019 و يواصل إلى غاية يوم 17 من الشهر نفسه.

تُساءل الدورة الحالية للمهرجان مصير الإنسان في ظل خيارات متنوعة في الظاهر ومحدودة في الواقع وفي مجتمع يتقاسم قيم العولمة، نفس الصور، نفس الشاشات، نفس ردود الأفعال، تنسف المتفرد والمتمرد وكل من إختار أن يسلك ثنايا خاصة..ومن هذا المنطلق تسعى الدورة لطرح بديل سينمائي يسلط الضوء على مسائل تعنى بالمصير ما تبقى للإنسان من حيز قد يحقق فيه شيئا من ذاته.

إستهلت الندوة بكلمة لمديرة نادي سينما تونس إلهام الحمروني حيث عرَفت بالنادي الذي تأسس سنة 1949 ليكون أحد النوادي المؤسسة للجامعة التونسية لنوادي السينما التي تأسست سنة 1950 لتقول أن هذا النادي هو فضاء يتقاسم فيه رواد الفن السابع تجارب السينما من خلال الفرجة والنقاش حول الموروث السينمائي العالمي وهو وسيلة لتهذيب الذائقة الجمالية والفنية وفضاء للمشاركة والنقاش.

أما عن نجلاء الرويسي مديرة مهرجان “سينما السلام؟” فقد أكدت أن هذه الدورة هي “تحدي بأتم معنى الكلمة” نظرا لقلة الموارد المادية والبشرية كما أن هيئة المهرجان تضم ثلاثة أعضاء فقط أما باقي العاملين في المهرجان فهم من المتطوعين ومحبي السينما.

وفي كلمة مدرار سلام أحد أهم منظمي المهرجان فقد شددت على صعوبة العمل في ظروف مزرية في ظل غياب الدعم المادي والمعنوي لوزارة الثقافة حيث يضطر فريق العمل للإجتماع في إحدى مقاهي العاصمة..

قائمة الأفلام المشاركة

كما عددت قائمة الأفلام المختارة وهي 11 فيلما من بين أكثر  من أربعين فيلما من 11 دولة عربية وأجنبية على مدى ستة أيام من عروض ونقاش الأفلام ستعرض تشكيلة من الأفلام العالمية والعربية وهي:

فيلم “فيلم فوت أوف” للمخرج الجزائري فيصل حمُوم في عرض أول في تونس وإفريقيا صدر سنة 2017 وهو مممنوع من العرض في الجزائر،

فيلم “همس الفوانيا” للمخرج الفرنسي فانسون غيلبير

فيلم “تذاكر” الفيلم البريطاني، الإيراني، الإيطالي صدر سنة 2005 هو للمخريجين إيمانو أولمي، عباس كياروستامي وكين لوتش

ثلاثة أفلام قصيرة وهي : فيلم “فالباريزو” صدر سنة 2016، فيلم “كارغو” صدر سنة 2012 وفيلم “صوفيا” الصادر سنة 2008 جميعهم إخراج الإيطالي كارلو سيروني.

فيلم ألمانيا تحت الصفر” للمخرج الإيطالي روبيرتو روسيليني وهو انتاج مشترك للإيطاليا وفرنسا وألمانيا

فيلم “إنقطاع” للمخرج اليوناني يوغروس زويس صدر سنة 2016

فيلم “الجبل المقدس” للمخرج المكسيكي اليخاندرو جودوروفسكي صدر سنة 1973.

فيلم “إستعادة” للمخرج الفلسطيني كمال الجعفري صدر سنة 2015.

فيلم “ورد مسموم” للمخرج المصري أحمد فوزي صالح صدر سنة 2018.

أما بالنسبة للقاءات والنقاشات فسينتظم لقاء أول مع نبيل جدواني بعنوان “أي مصير رقمي لأرشيف السينما الجزائرية؟”

اللقاء الثاني سيكون مع فاطمة الشريف بعنوان “تونس، الذاكرة اليهودية: صدى الأرشيف” أما اللقاء الأخير فسيكون مائدة مستديرة حول “أرشيف الجامعة التونسية النوادي السينما؟ شهادات وذاكرة”

ضيوف المهرجان هم المخرجون: فيصل حموم، أحمد فوزي صالح، كما الجعفري، يورغوس زويس.

وذكرت الرويسي أن ميزانية المهرجان تبلغ 4000 أورو من مؤسسة “فريديريك ايبير Friedrich ebert stiftung”  الداعم الوحيد للمهرجان وأن أغلب منتجي الأفلام قد تبرعو بحقوق العرض لفائدة المهرجان.

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق