سياحة وتـــراث

الديوان الوطني للصناعات التقليدية يقدم مشاريعه لسنة 2020

إنعقدت صباح اليوم 28 جانفي 2020 ندوة صحفية حول التوجهات الكبرى للصناعات التقليدية لسنة 2020 بأحد نزل مدينة سيدي بوسعيد، من تنظيم الديوان الوطني لصناعات التقليدية وفيها أبرز فوزي بن حليمة مدير الديوان أهم إنجازات الديوان وقدم البرامج والتوجهات لسنة 2020 حيث أعلن عن إنطلاق تنفيذ المخطط الوطني لتنمية الصناعات التقليدية PNDA والشروع  في تركيز 6 شبكات عنقودية جديدة بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي (cluster) وفي مجال تنمية الكفاءات الحرفية والتشجيع على البحث والتجديد سيتم تنظيم ندوة وطنية تحت عنوان “التدريب المهني في القطاع: الإشكاليات المطروحة والإصلاحات المقترحة” وتنظيم مسابقات قطاعية في الإبتكار ومسابقات الأصالة والجودة والمشاركة لأول مرة في تظاهرة “Biennale de design” بالمملكة المتحدة بلندن التي ستنتظم خلال شهر سبتمبر  2020. كما سينتفع حوالي 5000 حرفي وحرفية ببرامج تنمية الكفاءات من قبل الديوان والهياكل العمومية والجمعياتية المتدخلة.

أما في مجال الإستثمار سيتم مراجعة النصوص القانونية المنظمة للإستثمار في القطاع مع مواصلة تنفيذ برنامج تأهيل المؤسسات الحرفية في إطار البرنامج الممول من طرف الجانب الايطالي والشروع في تركيز منظومة جديدة للقرى الحرفية (300 ألف دينار) إضافة إلى إحداث حوالي 7000 موطن شغل بتمويلات متوقعة تناهز الــ25م د لفائدة   5200 مشروع كالتالي : تمويل 200 مشروع في اطار تدخلات البنك التونسي للتضامن لاحداث حوالي 450 موطن شغل، دعم 4000 مشروع بقروض المال المتداول لإحداث حوالي 4800 موطن شغل، إسناد 400 قرض في اطار المنظومات الاقتصادية لاحداث حوالي 750 موطن شغل وتمويل 250 مشروع في إطار الإستثمار الخاص لإحداث ما يقارب الـ 1000 موطن شغل.

ويحتل مجال النهوض بالجودة أهمية كبرى في مشاريع الديوان الوطني للصناعات التقليدية وذلك بتنظيم ندوة إعلامية للتعريف بعلامة الجودة الوطنية لدى المهنيين والمتدخلين في القطاع وهي علامة أُحدثت سنة 2019 مشابهة لعلامة ISO التي تحمل صفات الجودة لأي منتوج بإضافة منشأ المنتوج وهي علامة غير إلزامية تتضمن كراس شروط تحمي المواطن من عمليات التحيل والغش وتسهل عملية تصدير المنتوجات التقليدية بإلغاء المراقبة الفنية للمنتوج إضافة إلى تنظيم وتعزيز الإقتصاد التونسي عموما وذلك بإقتناء منتوج تقليدي من المسالك المنظمة وثمينه على مستوى السعر والجودة. وتكثيف حملات التشخيص ومعالجة الظواهر المخلة في ترويج المنتوج  بالتنسيق مع إدارة الأبحاث الاقتصادية وتنظيم حملات تحسيسية لفائدة الحرفيين في مجال النهوض بالجودة ورفع قيمة الصادرات للمنتوج المراقب من طرف مصالح الديوان لقيمة 95 م د.

وفي مجال التزويد والترويج يتم خلال سنة 2020 إنجاز دراستين الأولى لإحداث هيكل في إطار تشاركي بين القطاع  العام والخاص يعنى بتزويد الحرفيين وتسويق منتجات والثانية لتقييم المنظومة التسويقية والترويجية للقطاع بالإضافة إلى دعم التجارة الإلكترونية وتنمية تواجد المنتوج الحرفي في منصات الإفتراضية المختصة وتشريك ما يناهز عن 20 ألف عارض في التظاهرات الداخلية والخارجية المنظمة من طرف الديوان وبالشراكة مع هياكل أخرى.

في مجال التعاون الدولي سيقع تدعيم الشراكات الدولية بتعزيز التعاون في مجال الصناعات التقليدية مع الدول المغاربية والآسيوية على غرار الجزائر والمغرب وسلطنة عمان وقطر والهند بالإضافة إلى دعم التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية من خلال الشراكة مع جمعيةFHI 360 لإنجاز مشروع “العمل التعاوني للصادرات الحرفية”  الذي يعنى بتطوير سلسلة القيمة الخاصة بتقطير النباتات العطرية  لفائدة المرأة الريفية  مع برمجة تطوير سلسلة القيمة الخاصة بخشب الزيتون إلى جانب إختيار وتطوير سلسلة قيمة أخرى في مجال الصناعات التقليدية، دعم التعاون التونسي الأوروبي في إطار مشروع “تونس وجهتنا” في إطار برنامج تنويع السياحة وتطوير سلاسل القيمة الحرفية والتصميم، والترويج للتراث الثقافي التونسي والشراكة والتعاون بين الديوان وغرفة الحرف بفرانكفورت Frankfurt-Rhein-Main الألمانية، لتمويل مشروع تطوير منظومة تنمية الكفاءات الخاصة بقطاع الصناعات التقليدية.

وختاما في مجال الإتصال سيقع تنظيم الدورة الثانية لمسابقة أفضل عمل صحفي حول القطاع وقد تم فتح باب الترشح منذ شهر جويلية 2019 ويكون شهر مارس 2020 آخر أجل لتقديم المقالات حول القطاع بالإضافة إلى تأمين التغطية الإعلامية والمواكبة الصحفية للأنشطة والتظاهرات المبرمجة من طرف الديوان كما سيتم إحداث تطبيقة على الهواتف الذكية حول المنتوجات التقليدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق