أدب وإصداراتالرئيسية

الكاتبة فاطمة بن محمود:أغلب اللقاءات الأدبية تبدأ بكلمة المسؤول السياسي وتنتهي بشكره

وصفت رئيسة جمعية الكاتبات المغاربيات بتونس،الأديبة فاطمة بن محمود، في تدوينة على الفايسبوك الحراك الثقافي في تونس بأنه حراك ثقافي مغشوش، بما أن هناك غياب واضح  لدور وزارة الثقافة التونسية والمؤسسات الثقافية الرسمية.

وتساءلت بن محمود  هل هناك تظاهرة انتهت ببيان ختامي فيه تأكيد على ضرورة دعم ميزانية وزارة الثقافة؟.. وهل هناك من تحدث عن ضرورة حماية حرية المبدع وعدم المساس بها؟.. هل هناك من تحدث عن ضرورة توفير حماية اجتماعية وتأمين صحي لمبدع يعيش وضعية بائسة؟.. هل هناك من تحدث عن ضرورة ضمان حق المبدع في مكافآته المالية والتي يوعد بها ولا تصله أبدا؟.. هل هناك من تحدث عن دور الثقافة التي تحتج وتريد أن لا تعمل مساء السبت ويوم الأحد؟.. هل هناك من تحدث عن تحسين شروط نشر وتوزيع الكتاب التونسي خارج تونس؟.. هل هناك من تحدث لماذا حضور المبدعين التونسيين في الجوائز العربية محدود جدا؟.. هل هناك من تحدث عن الوضع الكارثي للجمعيات الثقافية التي تعاني من ثقل الأداءات والبيروقراطية؟

“إن كل هذا الحراك هو ضجيج يخدم السياسي ويبيّض وجهه فلا يخدم المبدع ويساعده على “هم الكتابة” وصعوبة الحياة في بلاد تضيق بنا كل يوم؟!!.. أغلب هذه اللقاءات الأدبية تبدأ بكلمة المسؤول السياسي وتنتهي بشكره وهذا يكفي لتكون مجرد ولائم وأعراس أدبية.!!”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق