حقوق الإنسان

المرأة التونسية تحتفل بعيدها

لأن المرأة هي نصف المجتمع وتنشئ النصف الآخر ولأن المرأة التونسية تحديدا تستحق أن يكون لها عيد يحتفل به كل التونسيون رجالا ونساء لما قدمته من تضحيات ونضالات وعلى سبيل الذكر لا الحصر نضالاتها أثناء مقاومة الإحتلال الفرنسي ودورها المحوري في الإستقلال ثم مرحلة ما بعد الإستقلال وبناء الدولة الحديثة حيث كان للمرأة التونسية الدور الرئيسي في بناء الدولة بمفهومها الحديث. نذكر أيضا شهيداتنا في ثورة الحرية والكرامة وخلع بن علي من الحكم تركيز الديمقراطية في البلاد… لأجل كل هذا وغيره كثير، إستحقت المرأة التونسية عيدا خاصا بها وقد تم برمجة عديد الإحتفالات بهذه المناسبة منها ما ستنظمه وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية سهرة فنيّة تحييها الفرقة الوطنية للموسيقى لمسرح الأوبرا بقيادة الدكتور محمد الأسود وذلك يوم الخميس 13 أوت 2020 في العاشرة ليلا بالمسرح الأثري بقرطاج.

تشارك في هذا العرض عديد الأصوات النسائية كي يحتفلن بأنفسهن وبالتونسيات جميعا على غرار الفنانة نوال غشّام، درصاف الحمداني، روضة عبد الله، آية دغنوج و منية عبد العالي وتقدّمه الفنانة درصاف الحمداني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق