Type to search

مسرح

“المسرح في الصحراء” مهرجان يخرج عن المألوف شكلا ومضمونا

شارك

بعد أن تم تأجيله بسبب الظروف الصحية الراهنة، نظّم المهرجان الدولي للمسرح في الصحراء ندوة صحفية للحديث حول برنامج وفعاليات الدورة التأسيسية التي ستدور فعالياتها بالصّابرية من ولاية قبلي من 20 إلى 24 مارس 2021 في موعد أكيد.

إستهل الندوة حافظ خليفة رئيس المهرجان الذي أكد أن فكرة المهرجان تتمثّل في تحويل العروض المسرحيّة إلى الصحراء وإتّخاذ رمالها ركحا وإستغلال الكثبان الرمليّة الصّافية كمدارج مهيّأَة طبيعيّا للجمهور، الإسهام في السّياحة الثّقافيّة بربوع ولاية قبلي عموما وبمنطقة الصّابرية خصوصا، تنظيم ندوات وبحوث مسرحيّة مع إستقطاب أهمّ رجالات المسرح ونجومه وطنيّا وعربيّا وعالميّا ومحاولة خلق مشهديّة مسرحيّة جديدة، المساهمة في الحراك الثّقافي بالمنطقة، الذي يشكو تصحّرا وإهمالا كبيرين رغم تعطّش جمهور المنطقة وشغفه بالفرجة والفن عموما.

وأضاف أن المهرجان هو بدعم من برنامج «تفنن» بتمويل من الإتحاد الاوروبي وبالشراكة مع مراكز الفنون الدرامية والركحية بالجنوب التونسي (قفصة ،توزر ،قبلي ،قابس ،مدنين،تطاوين).

المهرجان فرصة للشباب المحب للمسرح

الممثل صالح الجدي أخذ الكلمة بإعتباره  مديرا لمركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة وممثلا عن مراكز الفنون الدرامية الجهوية المشاركة في المهرجان وتحدث عن أهمية الجانب التكويني للشباب.

 حيث شكل المهرجان فرصة لرسكلة ستّين شابّا من محبي المسرح بإقامة ورشات ورشات تكوينية في فن الممثل وتخص ست ولايات هي (قفصة ،توزر ،قبلي ،قابس ،مدنين ،تطاوين) وذلك بمعدل 72 حصة تكوينية لمدة ثلاثة أشهر، وقد إستفاد منها 60 شابا مشاركا بالورشات تحت إشراف مؤطرين 6 مؤطرين من خيرة المسرحيين بالتكوين، بالشراكة مع ستة مراكز للفنون الدرامية والركحية بالجنوب التونسي بإعتماد محاور تخص المنطقة الحوض المنجمي بقفصة والصوفية والروحانيات بتوزر والصحراء كبوابة للإبداع بقبلي والتلوث البيئي بقابس وأهمية الحدود بمدنين وحوار التسامح والتعايش السلمي  بتطاوين.

رمال الصحراء تصبح ركحا

وبالنسبة للبرنامج أكّد حافظ خليفة أن المهرجان يجسّد نوعا من الأفكار المفتوحة بتقديمه خدمة نوعيّة للمسرح العربيّ، وذلك من خلال تنويع الأفكار وتبنّيها من قبل مؤسّسات وهيئات ذات صلة بالإبداع المسرحيّ، والغاية هي نشر الثّقافة المسرحّية في كلّ مكان وغايتنا هي تعزيز مفهوم أدب الصّحراء وثقافتها مع اعتبارها فضاء للإبداع ومسرحا شاسعا لعرض كلّ أنواع التّعابير المسرحيّة المعاصرة.

 فالمهرجان يحقّق رؤًى فنّية تعكس إهتمام القائمين عليه بخلق تنّوع في الأداء، فهو يخرج المكان المسرحيّ من مكانه التّقليديّ «العلبة الإيطاليّة» إلى فضاءات رحبة مفتوحة من الرّمال والكثبان الصّحراويّة، ممّا يُلْزِمُ المسرحيّين البحث والعمل على تطوير أدواتهم المسرحيّة لتتلاءَم مع هويّة المكان، وكذلك البحث عن حلول ووسائل وحيل إخراجية لتقديم عروضهم المسرحيّة، وكأنّها تمرينٌ مسرحيّ يتمحور حول الحكاية والشّعر والملاحم والأداء، وأحيانا الإرتجال، ويعتمد على أساليب متعدّدة من التّعبيرات الفنّية التي تختزنها الذّاكرة الجماليّة للصّحراء، بعد أن تصبح الرّمال الذهبيّة في الصّابريّة، هي خشبةَ المسرح.»
و يحتوي المهرجان أيضا على مسامرات نقدية و ندوة علمية حول دور المسرح في تطوير السياحة الثقافية و رحلات إلى أهم المناطق الصحراوية السياحية
و تكريمات لوجوه مسرحية وطنية و عربية و عالمية مع تواجد الصحافة التونسية و العربية و العالمية لتغطية هذا الحدث الهام و الذي نطمح أن يساهم في دعم اللامركزية الثقافية و المساهمة في السياحة الثقافية و جعله موعدا مهما في الأجندة الثقافية العامة بالبلاد التونسية و العربية و العالمية. وسكون كل من الفنان القدير فتحي الهداوي، الفنانة القدية دليلة مفتاحي، الممثل عاطف بن حسين والمخرج والباحث في المسرح الإيطالي ماسيمو بيلي ضيوف شرف المهرجان.

كما سيحتوي برنامج المهرجان على عروض مسرحية وملحمية كبرى وطنية ودولية في الصحراء للكهول والأطفال وندوة علمية من ـاثيث كل من الناقد محمد مومن، محمد عبازة، فرحات بن تنفوسة، عز الدين المدني، أحمد حبيبي من موريتانيا، جبار جودي عبودي من العراق، أميل شوقي من مصر. بلإضافة إلى مسامرات نقدية بإشراف المخرج أنور الشعافي، زيارات لأجمل المواقع بالصحراء، تكريمات لشخصيات مسرحية وطنية ودولية، ضيوف من المسرح و الإعلام التونسي والعربي والأوروبي على غرار الفنانين محمد كوكة، صلاح مصدق، منير العرقي، صالح الجدي، المخرج الفلسطيني غنام غنام، يوسف البلوشي، الشيخ العقباوي

تفاصيل المهرجان

وفيما يلي تفاصيل المهرجان:

يفتتح المهرجان يوم 20 مارس 2021 بعرض “ملحمة خضراء بمسرح الساحة إنتاج شركة “فن الضفتين” يليه عرض لمسرحية “ماء الحياة” من إنتاج مركز الفنون الدرامية بقبلي بمسرح الواحة ثم عرض مسرحية “الداموس” من إنتاج مسرح القطار بمسرح الزاوية ويختتم اليوم الأول بعرض لمسرحية “السوق السوداء” من إنتاج مركز الفنون الدرامية بتطاوين وذلك بمسرح أم جديان.

فيما ينطلق اليوم الثاني من المهرجان بعرض مسرحية “جزيرة العجائب” في مسرح الواحة وهي من إنتاج مركز الفنون الدرامية بجربة ثم تقام ورشة قلبي وتوزر بمسرح الزاوية يليها مسرحية “كوميديا 2” من إنتاج شركة شمس بمسرح أم جديان ثم مسرحية “صابة” من إنتاج شركة الحافظ للإنتاج بمسرح الساحة.

يوم 22 مارس تُعرض فيه مسرحية “البخيل” من إنتاج شركة لمّة للإنتاج في مسرح الواحة تليها ورشة قابس بمسرح الزاوية ثم مسرحية “le grand voyage” من إنتاج المركز الجهوي للرقص بأمبيريا إيطاليا وذلك بمسرح أم جديان وتختتم العروض بعرض “الفزعة طلت” للحكواتي العروسي الزبيدي بمسرح الساحة.

ينطلق يوم 23 مارس بعرض لمسرحية “راعي العجب” من إنتاج شركة “زمان للإنتاج” بمسرح الواحة ثم تقام ورشة قفصة تطاوين بمسرح الزاوية ثم مسرحية “سقوط حر” إنتاج مركز الفنون الدرامية بقفصة بمسرح أم جديان يليه عرض مسرحية “عروش” من إنتاج مركز الفنون الدرامية بقابس وذلك بمسرح الساحة.

ويؤثث اليوم الختامي من المهرجان عرض “كلون” من إنتاج شركة الضفتين بمسرح أم جديان ثم تنطلق ورشة مدنين في فن العرائس بمسرح الزاوية ثم عرض لمسرحية “ما يدوم حال” من إنتاج مسرح الواحات ببشني وذلك بمسرح أم جديان ويكون “حديث الصحراء” عرض الإختتام من إنتاج المنذر بن إبراهيم وذلك بمسرح الواحة.




الوصوف

You Might also Like

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *