المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج: دورة الثبات وإهتمام أكثر بالطفل

لأول مرة يفتح مسرح البنك الوطني الفلاحي أبوابه لعموم الناس ولعشاق المسرح والفن والإبداع أين إنتظمت الندوة الصحفية الخاصة بالدورة الثالثة للمهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج صباح اليوم الجمعة 19 مارس 2019 لتسليط الضوء على أبرز فعاليات المهرجان وفقراته الجديدة.

تعتبر المونودراما شكلا مسرحيا عريقا في تونس قائم بحد ذاته ويشكل فنا مستقلا فهو ملتزم بأهم قواعد اللعبة المسرحية الجادة من عقدة مسرحية لإضاءة لنص هادف وتتنوع فيه الشخصيات فقد يضطر الممثل المسرحي لتجسيد أكثر من شخصية على خشبة المسرح بمفرده… في تونس كانت المونودراما حاضرة بقوة في المشهد الفني الإبداعي ككل إلا أنه لم يكن هناك مهرجان يختص بهذا النوع من المسرح تحديدا عدا أن يكون جزءا من أيام قرطاج المسرحية أو غيره من المهرجانات…سنة 2018 أقام الفنان إكرام عزوز أول دورة لأول مهرجان يحتفي بالمونودراما في تونس فلاقت إستحسانا جماهريا ونقديا محترما جعله يكرر التجربة سنة 2019 وهاهي اليوم تنتظم الدورة الثالثة من المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج بكثير من الأمل في النجاح والإشعاع الدولي رغم الظروف الصحية التي جعلت عديد العروض تُلغى قصرا بسبب صعوبة التنقل عبر الدول.

إستهل الندوة المدير الفني للمهرجان الفنان إكرام عزوز بالتأكيد على أهمية الفن والفنان والمثقف عموما في الحركة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية في البلاد ودوره الكبير في محاربة الإرهاب والفقر والجهل وأن الفنان ليس عالة على الدولة مثلما يدعي بعض ممثليها وليس مشكلا يجب تجاوزه بل هو في صميم الحل. كما أعلن عن عقد شراكات مع عدة مهرجانات تونسية وعربية لدعم المهرجان.

من جهته عبّر الممثل فيصل بالزين عن حماسه لترأسه لمسابقة مونوكيدز المضافة إلى الدورة الثالثة للمهرجان حيث أكد أن طاقات الأطفال نراها مهدورة على مواقع التواصل الإجتماعي وهي طاقات هائلة يجب تأطيرها وإستيعابها كي ينشأ جيل أفضل. هذا فضلا عن عدم إهتمام القنوات الخاصة والعمومية على حد السواء في إنتاج برامج تلفزية هادفة تدعم الثقافة السليمة للطفل بل نجد برامج تحط من نفسية الطفل وتدفعه للإنحراف والتطرف…

برمجة المهرجان

وقدم عزوز برمجة المهرجان الذي ينتظم المهرجان أيام 25، 26، 27 و28 مارس 2021 وعلى مدار أربعة أيام يكون عشاق المسرح على موعد مع عروض مسرحية، ورشات، مسرح الشارع وعروض حكواتية.

يفتتح المهرجان يوم 25 مارس 2021 بعرض “هارب من الدولة الإسلامية” من إخراج وليد الدغسني على الساعة الخامسة مساء بالمسرح البلدي بالعاصمة. وسيكون يوم 26 مارس مخصصا بمجموعة من العروض المونودرامية وهي: “أزهار” للمخرج حسين جوير من العراق وتُعرض على الساعة العاشرة صباحا بالقطب الثقافي بياسمين الحمامات ضمن المسابقة، “صهيل” للمخرج أسامة مبارك الخالدي من فلسطين وتُعرض على الساعة 12 ظهرا بالقطب الثقافي بياسمين الحمامات ضمن المسابقة، “الحمامة” للمخرج طاهر مرزاق” من المغرب وتُعرض على الساعة الرابعة مساء بالقطب الثقافي ياسمين الحمامات في عرض شرفي، “فرد عود أحلام عازف الخشب” للمخرج حسين علي هارف من العراق بدار الثقافة ابن خلدون على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال ضمن عروض المسابقة، “عقدة جوكاستا” للمخرج نزهة حسني من تونس في عرض شرفي بدار الثقافة ابن خلدون على الساعة السادسة مساء.، “إتبعني” للمخرج رشيد لحجاري من المغرب في عرض شرفي بمسرح البنك القومي الفلاحي على الساعة الثاثة والنص مساء، “وجود” للمخرج جمال الغيلان من البحرين في غطار عروض المسابقة بمسرح البنك الوطني الفلاحي على الساعة السادسة مساء.

يوم 27 مارس تُعرض مونودراما “الحريق” للمخرج وسيم بورويس من ليبيا بالقطب الثقافي بالحمامات على الساعة الثالثة بعد الزوال، “إحترق كالعنقاء” للمخرج نزهد نجم من العراق في عرض شرفي بالقطب الثقافي بالحمامات على الساعة الخامسة والنصف مساء، “الماريشال” للمخرج توفيق قادربوه من ليبيا في عرض مسابقة بدار الثقافة ابن خلدون على الساعة السادسة مساء، “بكاء الموناليزا” للمخرج شرح البال عبد الهادي في عرض شرفي بدار الثقافة ابن خلدون على الساعة السادسة مساء، “ياخوف عكا” لمحمد الشولي من فلسطين في عرض شرفي على الساعة الثالثة والنصف مساء بمسرح البنك الوطني الفلاحي و “حذائي” لقاصدي مهدي من الجزائر في عرض مسابقة على الساعة السادسة مساء بمسرح البنك القومي الفلاحي.

وسيكون الإختتام يوم 28 مارس مخصصا لحفل مسابقة المونوكيدز لمونولوغ الأطفال الذي ينطلق على الساعة العاشة صباحا ثم عرض “أنا هي وهي أنا” في الإختتام نص وإخراج الأستاذ عبد الكريم بالرشيد يليه حفل الإختتام الدورة الثالثة من المهرجان وذلك بالقطب الثقافي بياسمين الحمامات.

مسرح الشارع والحكواتي

بالإضافة إلى عروض المونودراما تقام عروض حكواتي يوم 26 مارس 2021 على الساعة السادسة مساء مع الفنان Fadhel Amah من البينين وعرض للحكوتي الجزائري رابح بن سعيد بعنوان “حكاية وحكايات” على الساعة التاسعة مساء.

مسرح الحوار سيكون حاضرا في المهرجان منخلال عرض بائعة الشينقوم” من الرديّف يوم 27 مارس على الساعة الخامسة مساء. كما سيقام عرضض حكواتي بعنوان “خراف زمان” لمنتصر العميري من المكنين- المنستير وعرض “كوميديا2” للكيلاني زقروبة من ولاية مدنين.

التكريمات

سيقام تكريم لجميع ضيوف المهرجان ومشرفي الورشات وأعضاء لجنة التحكيم وذلك يوم 25 مارس كما ستقيم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم حفل إستقبال لموسيقار نصير شمة ويلقي بدوره كلمة حول واقع الثقافة العربية بمقر المنظمة.

لجنة التحكيم

تتكون لجنة التحكيم من الفنانة القديرة منى نور الدين كرئيس لجنة أما الأعضاء فهم: أحسن تليلاني من الجزائر، محمد السباعي من المغرب، عبد الكريم بالرشيد من المغرب، نصير شمة من العراق، اعمري كعوان من الجزائر والمخرج شرح البال عبد الهادي من ليبيا.