Type to search

مسرح

المهرجان الوطني لمسرح التجريب في دورته الـ25

شارك

تحت عنوان “دورة الفنان أنور الشعافي”، ينظم مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين  الدورة 25 من المهرجان الوطني لمسرح التجريب بمدنين وذلك من 7 إلى 13 ماي 2022، حيث يقترح المهرجان على متتبعيه جملة من العروض المسرحية وتربصا تكوينيا ومعرضا للفنان التشكيلي رؤوف ليسير إلى جانب ندوة فكرية بعنوان “مساءلة المصطلح المسرحي وأثره على المنجز الفني”.

وتنعقد هذه الندوة الفكرية بالشراكة مع المعهد العالي للفن المسرحي بتونس يومي 8 و 9 ماي 2022 وتطرح عدة محاور من بينها كيفية إختيار المصطلح المسرحي وبيان الفرق بين الإخراج والكتابة الركحية وبين الممثل والمؤدي والشيء والأداة وكذلك الفضاء والمكان.

برنامج العروض

– يوم 7 ماي 2022  على الساعة الرابعة بعد الزوال

• عرض مسرحية” قافلة تسير” من اخراج كيلاني زقروبة

• الساعة السابعة والنصف مساء تكريم الفنان أنور الشعافي ثم عرض مسرحيته “كابوس انشتاين”

– 8 ماي 2022  بداية من العاشرة صباحا

• الندوة الفكرية المصطلح المسرحي وأثره على المنجز الفني

• عرض مسرحية “هيدقة” إخراج ضحى الحجام بدار الثقافة أجيم

• عرض “منطق الطير” إخراج نوفل عزارة

– 9 ماي بداية من التاسعة صباحا

• تربص فني تحت تأطير وفاء الطبوبي

• مواصلة أشغال الندوة الفكرية المصطلح المسرحي وأثره على المنجز الفني

• عرض فني لمجموعة أوتار للموسيقى العربية

• عرض مسرحية “عائشة 13 ” من إخراج سامي النصري

– 10 ماي 2022 بداية من الساعة الخامسة بعد الزوال

• عرض الدمى العملاقة بشارع الحبيب بورقيبة

• عرض مسرحية 18 أكتوبر إخراج عبد الواحد مبروك

– 11 ماي 2022 بداية من الرابعة بعد الزوال

•  حفل توقيع كتاب الاستاذ محمد الباشا “مأساة استعارة “

• عرض مسرحية  “آخر مرة”  اخراج وفاء الطبوبي

– 12 ماي 2022 بداية من الرابعة بعد الزوال

• حفل توقيع كتاب الاستاذ الهادي القاسمي”رطبا جنيا”

• عرض مسرحية “في مديح الموت” من إخراج علي اليحياوي

– 13 ماي 2022 بداية من الخامسة بعد الزوال

• عرض مسرحية “مريض” من إخراج وليد خضراوي

• عرض مسرحية “ذاكرة” من إخراج سليم الصنهاجي

ندوة فكرية تسائل المصطلح المسرحي

يقترح المهرجان على جمهوره ندوة فكرية تحمل عنوان مساءلة “المصطلح المسرحي” وأثره على المنجز الفني وتقام بالشراكة مع المعهد العالي للفن المسرحي بتونس وتتنزل هذه الندوة في الحقل الدلالي لفعل التجريب في مجال الفن الدرامي بإعتبار التجريب يتبرزخ في المسافة الفاصلة بين مسرح مشروعه “تنظيم الفوضى”وقرين له يتوق إلى”خلخلة المنتظم”.

إن هذه المسافة الفاصلة بين المشروعين تختزل تحولات فكرية وجمالية تفيض خارج الحقل الدلالي للفن الدرامي،لتلامس الرؤى المغرفية التي إهتمت بعلاقة الإنسان والوجود ومنها تلك التي إعتبرت الوجود مكتملا ،ودلالته ممتلئة ماقبليا،تسيجها الحقائق والنواميس والحدود(Modus).وكلما حدث ما يزعزع هذه الوثوقية، كان لابد من الإسراع لإرجاع الأمور إلى نصابها وبالتالي تنظيم”الفوضى”و رد المختلف إلى المؤتلف.

وهناك رؤى فكرية أخرى تتموقع على النقيض من كل سكونية،بل تنطرح كمشروع خلخلة للصروح التي إنبنى عليها فكر التعالي كحضور ممتلئ ومركزية واثقة من ذاتها.

إن هذا المشروع الفكري والجمالي هو الذي يمكن أن يتنزل فيه فعل التجريب المسرحي كترسيخ المختلف والمغاير إحتفاء بكل ما هو مقصي ومهمش…كل ذلك من أجل مسرح مشروعه خلخلة المنتظم وليس تنظيم الفوضى.

من أجل كل ذلك تسعى هذه الندوة إلى مساءلة المصطلح المسرحي وأثره على المنجز الفني، هذا المصطلح الذي يعتبره نيتشة “إستعارة متخثرة”,ويرى بول ريكور” الإستعارة ليست إبدال لفظ بلفظ”وإنما هي “خلق توتر بين معنيين”فهل المصطلح المسرحي هو إختيار لفظ لتثبيت المفهوم أم هو خلق توتر بين عالم النظريات وعالم المنجز الفني؟ وما الفرق بين الإخراج والكتابة الركحية،أو الممثل والمؤدي، أو الشيء والأداة أو الفضاء والمكان….

ويحاضر في هذه الندوة ثلة من المسرحيين وهم على التوالي: محمد الهادي الفرحاني، أيمن الآن، سامي النصري، معز الوهايبي، إيمان عروس، محمد الكشو، رياض بلحاج صالح، فوزية ضيف الله وهشام بن عيسى.

الوصوف

You Might also Like

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *