حقوق الإنسان

النقابة العامة للاعلام: تجاوزات بالجملة في غياب التشارك

أصدرت النقابة العامة للاعلام بيانا أكدت فيه أن مؤسسة الاذاعة التونسية تعيش أزمة داخلية منذ تقديم الرئيس المدير العام للمؤسسة و عدد من مديري الاذاعات المركزية والجهوية استقالتهم فضلا عن تفرد عدد من المديرين بقرارات أحادية في ظل غياب مجالس التحرير و عدم تشريك الصحفيين و منتجي المضامين في صياغة تصورات تشاركية للبرمجة العادية والاستثنائية و تتواصل سياسة الإقصاء والتجميد والتغييب المتعمد لكفاءات المؤسسة مقابل التعويل على متعاونين خارجيين مما أثر سلبا على ميزانية المؤسسة وعلى التصرف في مواردها البشريه والمالية وعليه فإن النقابة العامة لإعلام تدعو إلى:

  1. الإسراع بتوضيح الوضع على رأس المؤسسة بما يسمح بفتح حوار جدي لتلبية المطالب المهنية وتنقية المناخ الاجتماعي وحسن استعداد المؤسسة للمحطات الوطنية القادمة.
  2. تفعيل مجالس التحرير في كل المحطات الاذاعية وإلزام المديرين بتطبيق اللوائح المهنية والاتفاقيات الممضاة في الغرض.
  3. إعطاء الاولوية في العمل وانتاج المضامين لأبناء المؤسسة وإعادة الاعتبار لكل الكفاءات الإدارية والإعلامية المبعدة منذ مدة والقطع مع سياسة الإقصاء المتعمد لهم.

وتعلن النقابة العامة للإعلام عن مساندتها المطلقة لكل التحركات الاحتجاجية التي يخوضها أبناء مؤسسة الاذاعة التونسية مركزيا جهويا واستماتتها في الدفاع عن استقلالية وحيادية ومهنية المرفق الإعلامي العمومي وعن الحقوق المهنية المشروعة لكل أبنائها وتدعو كل النقابات الأساسية بالمؤسسة جهويا ومركزيا الى الاستعداد والتجند دفاعا عن المرفق الإعلامي العمومي.

 
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق