اليوم افتتاح مهرجان “صغير مبروك” للاطفال الحاملين لاعراض متلازمة داون

تحت إشراف جمعية « الكندي »  و بدعم من صندوق « الثقافة للجميع » للسفارة الألمانية بتونس وبالشراكة مع الجمعيات المهتمة بالأطفال الحاملين لأعراض متلازمة داون ومركب الطفولة بقابس والإدارات الجهوية للشؤون الاجتماعية والمندوبية الجهوية للمرأة والطفولة والأسرة وكبار السن، انطلق اليوم الأربعاء 12 ديسمبر  مهرجان « صغير مبروك » ليتواصل الى غاية 14 ديسمبر.

ويهدف هذا المهرجان، حسب ما جاء في نص البيان الخاص بالتظاهرة الى تنمية قدرات ومواهب الاطفال الحاملين لأعراض متلازمة داون، لتيسير عملية إدماجهم في الحياة الاجتماعية، وتحسيس المجتمع بقدرات هذه الفئة من الاطفال التي تجعلهم اطفالا « مباركين ».

ويتضمن هذا المهرجان ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في استعراض شوارع، ومعرض للابتكارات الفنية للأطفال الحاملين لاعراض متلازمة داون، وعروضا في المسرح والرقص والغناء، بعد انتقاء المواهب وتكوينها وتدريبها.

 يتولى ادارة هذا المهرجان الباحث في العلوم الثقافية علي شمس الدين كما يشارك في تنظيمه فريق محترف من المختصين في مجالات التكوين والانتاج الفني من متطوعين ومنشطين ومتعاقدين بالاضافة الى مشاركة اطفال حاملي اعراض متلازمة داون من المدمجين مع أطفال أسوياء.