بانوراما الفيلم القصير الدولي مهرجان آخر في إنتظار الدعم

تعد تونس من أهم بلدان العالم في تدريس السينما بكل فروعها وإختصاصاتها فقد أُنشأت أول مدرسة عليا للسينما سنة 1993 “المعهد المغاربي للسينما” وتتالت بعده المدارس العمومية والخاصة ليبلغ عددها سنة 2000 خمس عشرة مدرسة مما جعل تونس أول مصدر للكفاءات في العالم العربي من مهندسين صوت لتقنيين لمُمنتجين لمخرجين وممثلين… وتبعا لذلك تنوعت وتعددت المهرجانات السينمائية في تونس ويعتبر مهرجان بانوراما الفيلم القصير أول مهرجان مختص في هذا المجال أُنشأ في تونس تنظمه جمعية أولياء وأصدقاء المعاقين ممثلة في رئيسها كمال عويج واليوم 31 جانفي 2020 إنعقدت بقاعة الطاهر شريعة بمدينة الثقافة الندوة الصحفية الخاصة بمهرجان بانوراما الفيلم القصير الدولي يبرز فيها منظموها أهم ملامح الدورة الخامسة منه والذي ينتظم أيام 4، 5 و6 فيفري 2020 بقاعة الطاهر شريعة بمدينة الثقافة.

وقد إستهل مدير المهرجان كمال عويج الندوة بشكره للمكتبة السينمائية التونسية التي أتاحت للمهرجان تنظيم دورته بصفة مجانية بقاعة الطاهر شريعة كما أعلن عن لجنة التحكيم المتكونة من الممثلة فاطمة بن سعيدان والمخرجة والمنتجة مبروكة خذير والمخرج والمنتج أنيس لسود.

21 فيلما قصيرا روائيا ووثائقيا وصور متحركة إضافة إلى أفلام المدارس ستؤثث الدورة الخامسة من مهرجان بانوراما الفليم القصير الدولي وقد تم إختيارهم من بين 250 فيلما قادمة من الجزائر والمغرب وليبيا ومصر وتونس ولئن كانت الدول المشاركة لا تتجاوز المغرب العربي ما عدا مصر فإن ذلك يعود إلى قلة الإمكانيات وضعف الدعم المقدم من وزارة الشؤون الثقافية لهاته المبادرات الفردية التي وجب دعمها والحفاظ عليها وتطويرها.

“أحيانا نقول في دقيقة أو دقيقتين ما لا نقوله في ساعتين الموضوع مرتبط بالحبكة الدرامية والمشاهد السينماتوغرافية والسيناريو والمونتاج الجيد وعديد التفاصيل الأخرى” هكذا تحدثت المخرجة مبروكة خذير في كلمتها في الندوة الصحفية كما أكدت أن الفيلم القصير إذا نجح في أن يجعلك تسافر في عالمه، أن يحملك على التساؤل والحيرة والنقد الذاتي أو نقد المجتمع، أن يحرك فيك مناطق مظلمة في شخصيتك في دقيقة أو أكثر فقد حقق المطلوب. وقد أعلنت عن تكوين جمعية لإحتضان وتبني المهرجان وهي جمعية أولياء وأصدقاء المعاقين لأنه “من الصعب أخد دعم بصفة فردية من وزارة الشؤون الثقافية لذا وجب إنشاء جمعية تتحدث بإسم المهرجان”. و يعاني مهرجان بانوراما ككل المهرجانات التونسية من نقص الدعم المادي الذي يمنعه من التحليق عاليا في سماء السينما العالمية. وقد تم إختيار ثلاثة أفلام لتتويجها في ختام المهرجان.

البرنامج

21 فيلما يؤثثون الدورة الخامسة لمهرجان بانوراما الفيلم القصير الدولي:

  • “Paradi infernal” لإسكندر عمر – تونس
  • “كرطونة” لياسين ازدوح – المغرب
  • “لعصا” لعلاء الدين همامي – تونس
  • “Une nuit cinq étoile” لأشرف زكري – الجزائر
  • “لحن الحياة” لعلاء الدين السيد – تونس
  • “غدوة خير” لعصام بركة – تونس
  • “قبيل” لمالك المجدوب – تونس
  • “نوح” لأبانوب يوسف – مصر
  • “My son” لإسماعيل بويش – الجزائر
  • “هلواس” لعمر صمود – تونس
  • “Bad shoes” لأكلي امداح – الجزائر
  • “Ghost” لصفاء الغالي – تونس
  • “le quai de l’espoir” لـ Jamila Demery – المغرب
  • “60-60 الصوت” لمحمد امحمدي- الجزائر
  • “يسار يمين” لمطيع الدريدي – تونس
  • “Sun” لمحمد طاهر شوقي بوكاف – الجزائر
  • “Enfants d’ève exilés” لغسان عياري – تونس
  • “Au pays des oranges tristes” لضياء الجربي – تونس/فرنسا
  • “عطيني فرصة” لإبراهيم مرعي سعد العجيلي – ليبيا
  • “السلام الكلي” لبوغراف عبد الله منصور – الجزائر
  • “بو العائلة” لمرتضى غنوشي – تونس