Type to search

أجندا الفضاءات الرئيسية علوم

بحيرات تونس: مناطق طبيعية هامة للحماية

شارك

في إطار الإحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة، ينظم قسم العلوم بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” محاضرة بعنوان “البحيرات في تونس: مناطق طبيعية هامة للحماية” تقدمها الأستاذة أم كلثوم بن حسين اليوم الأربعاء 2 فيفري 2022 على الساعة الرابعة بعد الزوال بمقر بيت الحكمة.

وقد أعلن بيت الحكمة في بلاغ له أنه نظرا إلى الوضع الصحيّ الناجم عن وباء الكوفيد19، يواكب روّاد المجمع مباشرة هذا النشاط عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة به.

ويتلخص موضوع المحاضرة في تثمين البحيرات التونسية التي تعد جزءًا مهمًا من المناظر الطبيعية الساحلية وتشكل معظم المسطحات المائية الطبيعية الدائمة للأراضي الرطبة. من بين هذه المسطحات المائية ، تقع المسطحات المائية الرئيسية ، وعددها ثمانية ، على امتداد ساحلي يبلغ حوالي 1000 كيلومتر. تختلف عن بعضها البعض من خلال موقعها، وتشكل جسمها المائي ، ومساحتها السطحية ، وعمقها ، وتبادل المياه مع البيئة المحيطة (مستجمعات المياه والبحر) ، وطريق الإتصال مع البحر المفتوح، وخصائصها الفيزيائية والفيزيائية الكيميائية. والخصائص البيئية.

تكمن أصالة هذه البحيرات في مناظرها الطبيعية الإستثنائية وقيمها البيئية ، وثرائها في علم الطيور من خلال عدد الطيور المائية التي تأويها ، وموائلها وأنواعها الرائعة ، والتي يشكل بعضها عناصر تراثية طبيعية إستثنائية ، بالإضافة إلى طرق الصيد التقليدية التي يتم اتباعها هناك والتي تشكل عناصر مهمة من التراث الثقافي الذي تم تشكيله على مر القرون بالإضافة لحمايتها للثروة الحيوانية.

ومع ذلك ، فإن هذه البحيرات ، التي تتميز بتنوعها البيولوجي وأهميتها الطبيعية والثقافية ، تعاني من الآثار الضارة لمختلف الأنشطة البشرية. وبالفعل ، فإن هذه المسطحات المائية تواجه نوعين من الضغط البشري ، وهما بناء السدود على الروافد وتصريف المخلفات المنزلية والصناعية والزراعية وتربية الأحياء المائية مما يؤدي إلى تدهور نوعية مياهها ورواسبها وتهديدها. تنوعها البيولوجي.

تم تخصيص دراسات مختلفة لعواقب الإضطرابات التي تسببها هذه الضغوط البشرية. وتم تسليط الضوء على التغيرات في الخصائص البيئية للبحيرات وفي تكوين التنوع البيولوجي. بالإضافة إلى ذلك ، فقد أثبت وجود تأثيرات بيولوجية خطيرةأدت إلى انخفاض ثراء الأنواع وإنخفاض الصيد في هذه المسطحات المائية.

وقد تطلب هذا الوضع أعمال التطوير وإعادة التأهيل في بعض هذه البحيرات. كشفت نتائج البحث الذي تم إجراؤه خلال الفترة التي عقبت الإنتهاء من هذا العمل عن وجود علامات واضحة على تحسن النظم البيئية المستهدفة وعودة خصائصها الطبيعية الثرية شيئا فشيئا…

الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *