الرئيسية

بسبب الكورونا المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف تدعم الكتاب الرقمي

ربما يندثر الكتاب الورقي نهائيا بعد ظهور الكورونا، هاهي كل دول العالم تدعو إلى الكتب الرقمية وتمنحها مجانا أو بمقابل للمواطنين وذلك بعد إنطفاء وهجها في السنوات القليلة الماضية والعودة القوية نسبيا للكتب الورقية بفضل الدعوات المتكررة والجهود المبذولة من الحكومات والمجتمع المدني لدعم الورقي… لكننا نجد أنفسنا حاليا ندعم الكتاب الرقمي إضطرارا حتى لا يضيع الزمن في البيت هدرا دون فائدة تذكر. وفي المقابل تتدهور حال دور النشر والكتّاب.

وللتخفيض من حدة الخسائر دعت المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف في بلاغ لها اليوم الخميس 26 مارس 2020 كل الفاعلين الثقافيين المعنيين وأصحاب الشركات الناشطة في المجال الثقافي إلى إعتماد المنصات الرقمية لترويج وعرض الأعمال والمصنفات الأدبية والفنية بمختلف مجالاتها (المصنفات الموسيقية، المصنفات الأدبية،المصنفات الدرامية، المصنفات السمعية البصرية وغيرها…)، مع إحترام قوانين حقوق الملكية الأدبية والفنية وخلاص المعاليم المستوجبة بعنوان حقوق المؤلف والحقوق المجاورة بمايعزز العرض القانوني للمصنفات المستغلة ويمكن من ضمان الحقوق المعنوية والمادية لأصحاب المصنفات المستغلة ويضمن إستفادة الفنانين والمبدعين من المستحقات الراجعة لهم من عرض مصنفاتهم عبر تلك الفضاءات الرقمية وإستعمالها.
وتعرب المؤسسة عن إستعدادها التام لتسهيل إجراءات إسناد تراخيص الإستغلال لفائدة المؤسسات والأفراد المعنيين وإستخلاص المعاليم المستوجبة لفائدة أصحاب الحقوق، بما يمكن من حفظ كرامة الفنان التونسي وضمانا لحقوقه المادية وخاصة في هذه الظروف، وتضع على ذمة المستغلين بيانات لإسداء الخدمات المستوجبة في هذا الخصوص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق