الرئيسيةفن الشارع

بعد أن أصبحت كلمة “قرطاج” محل سخرية :أيام قرطاجية للهندسة المعمارية وأخرى للخزف الفني

 

ليلى العوني -الأيقونة-

نظمت اليوم الخميس 14 ديسمبر ندوة صحفية استعرض فيها  وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين البرنامج الثقافي الوطني للاحتفال بالذكرى الثامنة للثورة 17 ديسمبر 2018 – 14 جانفي 2019 كما لم يفوت الفرصة لاستعراض المنجز الثقافي في 2018 وفي حملة انتخابية مبكرة لأوانها اقترح فيها  مجموعة البرامج و المشاريع المزمع انجازها في 2019.

بالنسبة للبرمجة الثقافية الخاصة بالاحتفال بثورة 17 ديسمبر أعلن وزير الشؤون الثقافية أن مجموع الانشطة  الخاصة بالاحتفال بالثورة يصل الى 1810 نشاط متوزعة على : الأنشطة في المؤسسات العمومية غير الادارية (128 نشاط) والانشطة بالجهات (972 نشاط) ودعم الوزارة  لأنشطة الجهات (720 نشاط) كما استعرض عدد الأنشطة في كل الولايات معتبرا ذلك أنه في اطار دعم لامركزية العمل الثقافي في الجهات .

الاحتفال سيتركز اساسا في الساحات العامة حيث سيتم برمجة عرضين فنيين في الأسبوع في خمسة ساحات خلال الفترة الممتدة بين 17 ديسمبر و 14 جانفي 2019. ثم تطرق الى انجازات الوزارة في سنة 2018 حيث استعرض مختلف البرامج المنجزة مثل البرنامج الوطني تونس مدن الفنون البرنامج الوطني تونس مدن الحضارات والبرنامج الوطني تونس مدن الاداب  والكتاب مبينا اهدافها وانجازاتها الكمية والنوعية…

كما تطرق للبرامج الخصوصية : موسم الثقافة الجزرية, موسم الثقافة العمالية, موسم الثقافة بين الحدود, موسم ثقافة الجنوب والصحراء والثقافة المدمجة والتضامنية مبينا أهدافها و برامجها الكمية و النوعية.

بالنسبة للبرامج المزمع انجازها في 2019 أعلن الوزير عن مشروعين جديدين وهما البرنامج الوطني للمبادرة الثقافية والصناعات الابداعية والتجديد التكنولوجي والبرنامج الوطني لجيل جديد من المستثمرين والمبدعين الشبان وتهدف هذه البرامج لخلق تنمية , صناعة, واقتصاد ثقافي مشيرا الى الكم الكبير من المهندسين العاطلين عن العمل الذين بامكانهم ادماج الهندسة مع الثقافة لخلق مواطن شغل.

كما أعلن الوزير  عن ايام قرطاج للهندسة المعمارية لأول مرة في 2019 و ايام قرطاج للخزف الفني بعد ادراج اليونسكو خزف نابل ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي.. أيام قرطاجية أخرى تنضاف إلى القائمة الطويلة التي تحمل التسمية نفسها إذ أصبحت كلمة قرطاج على مساحات التواصل الاجتماعي محل سخرية وتندر حتى أن بعضهم اعتبر تراكم التظاهرات باسم قرطاج أفقد الكلمة تاريخيتها ومكانتها….

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق