بيت الحكمة: “كيف حرق الإنسان كوكبه!”

ينظم المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون محاضرة يلقيها الأستاذ المنجي برقو تحمل عنوان “حرائق الغابات: بين قضاء الطبيعة وفعل الإنسان” وذلك يوم الخميس 2 ديسمبر القادم بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال بقصر المجمع.

وستتطرق المحاضرة إلى موضوع حرائق الغابات التي شملت مناطق عديدة من العالم خلال صائفة 2021 وكانت أشدّها تواترا وأكثرها إتساعا تلك التّي شملت بلدان حوض البحر المتوسّط. وتعدّ البلاد التونسية في هذا المجال مثالا يمكن من خلاله الإجابة عن الأسئلة التالية: على ماذا تؤشر هذه الحرائق؟ وهل هي غير مسبوقة؟ وما هو دور التغيرات المناخية في إندلاعها؟  وهل هي “طبيعية”، أم بفعل فاعل؟ وما تداعيات هذه الحرائق على الحياة فوق الأرض، وعلى العيش اليومي للناس؟ وهل لا يزال بيد البشرية من حلّ لمواجهة مثل هذه المخاطر، أم أن الأوان قد فات، والقادم أسوأ؟

تسعى هذه المحاضرة إلى محاولة الإجابة عن سؤال كثيرا ما يتردد على الألسن وهو التالي: حرائق الغابات، هل هي من قضاء الطبيعة أم من فعل الانسان؟ وتخلص المحاضرة إلى توضيح فكرة مفادها: كيف حرق الانسان كوكبه!.

وتجدر الإشارة إلى أن المنجي بورقو هو أستاذ جامعي، دكتور دولة في الجغرافيا الطبيعيّة وعضو دائم بمجمع العلوم والآداب والفنون، بيت الحكمة. تولّى نشر 14 كتابا وأشرف على إصدار 06 مؤلفات جماعيّة.