الرئيسية

تراث ورياضة من أجل الترويج لصفاقس سياحيا

زهور الحبيب – صفاقس – الأيقونة

احتضنت مدينة صفاقس يومي السبت و الأحد 6 و 7 المنقضيين  الدورة الرابعة لنصف الماراطون الدولي من تنظيم جمعية المجد للألعاب الفردية وبلدية صفاقس بالشراكة مع الجامعة  التونسية لألعاب القوى وتحت إشراف والي الجهة وكاتب الدولة للشباب والرياضة وبحضور مستشار وزير الرياضة التركي وممثل عن السفارة الفلسطينية هذه التظاهرة التي تتجاوز المحتوى الرياض كي تدعم صفاقس سياحيا من خلال تقدم أعمال فنية وتعرف بالموروث المادي واللامادي للجهة.

شهدت هذه الدورة على غرار الدورات السابقة مشاركة عدد هام من أبناء الجهة من مختلف الشرائح العمرية إضافة إلى مشاركة  عدد من المسؤولين والأطارات الجهوية ورؤساء المؤسسات والصحفيين

كما  سبق الانطلاق الفعلي للماراطون يوم  تنشيطي بشارع الهادي شاكر مايعرف بـ100 متر  ،انطلق صباح يوم السبت 6 أفريل بافتتاح مدينة الماراطون  وتم  خلاله تخصيص سباق للرضع والأطفال ومسابقات وأنشطة ترفيهية إضافة الى عرض للسيارات الكلاسيكية القديمة وسط أجواء مميزة على إيقاع الأناشيد المقدمة من مجموعة إنشاد الخرجة الصفاقسية مما خلق حركية على المكان وفرصة لأبناء الجهة للترفيه عن أنفسهم في ظل نقص المرافق الترفيهية،  لتتجاوز التظاهرة بذلك طابعها  الرياضي  بمساهماتها في مزيد التعريف بمدينة صفاقس وتسويق صورة إيجابية  عنها إلى جانب الترويج لها سياحيا على مستوى محلي ودولي خصوصا بحضور العدائين الأجانب ووسائل الإعلام الوطنية والدولية.

شارك في الماراطون عدد هام من العدائين من  12 بلد من مختلف انحاء العالم على غرار فلسطين ،الجزائر ، المانيا ،ايطاليا تركيا ، والمغرب وكينيا وأوغندا وفرنسا …وقد انقسم نصف الماراطون  إلى سباقين ،سباق إلى كلم وسباق ال 21 كلم  وقد فاز في سباق إلى 5 كلم العداء لخضر أسامة بالمرتبة الأولى بالنسبة للذكور  و العداءة أمل قشوري بالنسبة  للاناث.

أما  سباق 21 كلم فقد كان الفوز بالمرتبة الأولى ذكور من نصيب العداء الاوغندي ميشال كيبروب وفي مايخص  الاناث فقد كان المركز الأول من نصيب للعداءة الجزائرية كنزة الدهماني.

يذكر أن هيئة تنظيم نصف الماراطون تحصلت مؤخرا على العضوية لدى الجمعية الدولية للسباقات على الطريق ليصبح بذلك نصف الماراطون الدولي معترف به دوليا كأفضل السباقات على الطريق في تونس من حيث النتائج والأرقام القياسية المسجلة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق