تقرأ في “الحياة الثقافية” عدد شهر فيفري

صدر العدد الـ318 لشهر فيفري 2021 من مجلة الحياة الثقافية وفيه يحاور صالح السويسي الشاعر التونسي منصف الوهايبي. ومما جاء في حديثه المطوّل: ليس الشعر هو الذي يتراجع، وإنما قراءة الشعر أو تلقّيه هو الذي يعيش أزمة.. كما يقر الوهايبي بخشيته على الديمقراطية التونسية الناشئة من الأراجيف التي تتهددها.

وفي باب الدراسات والقراءات، يقرؤنا شمس الدين العوني العوالم المحكية والمعاني المنشودة في ديوان “بالكأس ما قبل الأخيرة” لمنصف الوهايبي. ويكتب زهير الذوادي: “في سرد هزيمة الثورة (أرتور كوستلار وفيكتور سارج”. وتبحث فوزية الصفار في مفهوم الثورة بين المنشود والموجود من خلال روايتي “ما أجمل البحر” و”الملاك في المنفى” لحسن نصر. وتطلعنا الثريا رمضان “جمالية اللاوعي في المجموعة القصصية “خيال الموج” لهيام الفرشيشي. ويكتب محمد الهادي بوقرة : “إيقاع الكتابة والجسد/ النص في إيقاع مختلف” لعائشة الخضراوي.

ويبحث بلقاسم بن جابر في إشكالية التصنيف الغرضي “للضحضاح” في الشعر الشعبي التونسي من خلال كتاب الرحلة في الشعر الشعبي للعيدي بلغيث. ويطلعنا المختار الزاراتي على علاقة المثقف الشاعر بالسلطة من خلال أوراق مذكرات الشاعر  الوطني العربي أحمد اللغماني. وتكتب ذكرى بن صالح : “شعر التمرد.. تمرد الشعر في ديوان أقسمت على إنتصار الشمس للمختار اللغماني. ويهتم عبد الرؤوف العفيف بفواتح فصول كتاب “ريح الحياة” لجلول عزونة. ويقرؤنا يوسف الشعلي تمظهرات التناص وتحولات الدلالة في معلقة امرئ القيس ونماذج من الشعراء اللاحقين. ويبحث ضياء خضير في تداخل الأسماء والأماكن في “المعلقة البغدادية” أو “رؤى بغداد” لحميد سعيد.

وفي باب الشعر، نقرأ لعادل المعيزي “المخطوف”. وقصائد لصلاح فائق. و”بيان شعري” لعبد الواحد السويح. و”غبت فيك طويلا” لعبد القادر بن صالح. وقصائد لمنصف الصالحي.

أما في باب النصوص القصصية، نقرأ ترجمة بقلم حسونة المصباحي لنص “الكلب”. ويكتب عباس سليمان “الليلة إشتهيتها”. وقصة “بقايا جنون” لأحمد بن إبراهيم. والجزء الثالث من يوميات محمد صالح التومي “عشرة أيام في باريس بحثا عن يقين جديد”.