الرئيسية

“توت عنخ آمون” في باريس

إكتشاف مقبرته وكنوزه بالكامل دون أي تلف. واللغز الذي أحاط بظروف وفاته إذ اعتبر الكثير وفاة فرعون في سن مبكرة جدًا أمرًا غير طبيعي وخاصة مع وجود آثار لكسور في عظمي الفخذ والجمجمة

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إفتتح رسميا الخميس الماضي في باريس معرض توت عنخ آمون، بحضور الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصرية.و قد إستقبلت المدينة صباح اليوم السبت أكثر من 5 آلاف زائر في أول ساعة من فتحه للجمهور، وتتزين باريس بصور الملك المصري الشاب إلى جانب 60 قطعة أثرية لم تعرض من قبل خارج القاهرة.

وزار المتحف كل من الدكتور زاهي حواس وزير الآثار المصري الأسبق وعالم آثار، ومدير متحف اللوفر، وأعضاء من مجلس النواب الفرنسي وعدد من سفراء العالم لدى اليونسكو والمندوبين الدائمين وعدد من رجال الأعمال والاقتصاد.

ويعد توت عنخ آموت -الذي حكم من 1334 إلى 1325 قبل الميلاد- أشهر الفراعنة ليس لإنجازات حققها أو حروب إنتصر فيها كما هو الحال مع الكثير من الفراعنة؛ وإنما لأسباب أخرى تعدّ مهمة من الناحية التاريخية ومن أبرزها هو إكتشاف مقبرته وكنوزه بالكامل دون أي تلف. واللغز الذي أحاط بظروف وفاته إذ اعتبر الكثير وفاة فرعون في سن مبكرة جدًا أمرًا غير طبيعي وخاصة مع زواج وزيره من أرملته من بعد وفاته وتنصيب نفسه فرعونًا. كل هذه الأحداث الغامضة، والإستعمال الكثيف لأسطورة لعنة الفراعنة المرتبطة بمقبرة توت عنخ أمون التي إستخدمت في الأفلام وألعاب الفيديو جعلت من توت عنخ أمون أشهر الفراعنة لألغاز وأسئلة لا تزال بلا جواب، إعتبرها البعض من أقدم الإغتيالات في تاريخ الإنسانية. حكم توت عنخ آمون مصر في التاسعة من عمره وتوفي  صغير السن ودفن في مقبرته -مقبرة 62 – في وادي الملوك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق