الرئيسية

جفاف خزان مياه في الموصل يكتشف عن قصر عمره 3400 سنة ينتمي إلى إمبراطورية ميتاني الغامضة

تسبب جفاف المياه في خزان سد الموصل في العراق عن التواصل لـ “أحد أهم الإكتشافات الأثرية في المنطقة”، حيث إكتشف فريق من علماء الآثار الألمان والأكراد قصرًا عمره 3400 عامًا ينتمي إلى إمبراطورية ميتاني الغامضة، حسبما أعلنت جامعة توبنجن يوم الخميس 27 جوان 2019.
وقال حسن أحمد قاسم، عالم الآثار الكردي في مديرية دهوك للآثار الذى عمل فى الموقع: “الإكتشاف هو أحد أهم الإكتشافات الأثرية في المنطقة في العقود الأخيرة ويوضح نجاح التعاون الكردي الألماني”، وقال الباحثون إن إمبراطورية ميتاني هى واحدة من الحضارات القديمة الأقل فهمًا.
لم يكن لدى الفريق سوى القليل من الوقت للإستمرار مع إرتفاع منسوب المياه حتى غمر الأنقاض مرة أخرى. تم إكتشاف ما لا يقل عن 10 أقراص طينية في القصر.
وقال بوليز أحد  علماء الفريق: “لقد وجدنا أيضًا بقايا من الدهانات الجدارية بألوان زاهية باللونين الأحمر والأزرق”، “في الألفية الثانية قبل الميلاد، ربما كانت الجداريات سمة نموذجية للقصور في الشرق الأدني القديم ، ولكن نادراً ما نجدها محفوظة. إكتشاف اللوحات الجدارية في كمون هو إحساس أثري”.
ويحاول فريق من الباحثين في ألمانيا تفسير الأقراص المسمارية، إنهم يأملون أن تكشف الألواح الطينية المزيد عن إمبراطورية ميتاني، التي سيطرت على الحياة في أجزاء من سوريا وشمال بلاد ما بين النهرين.
وميتاني أو مملكة ميتاني مملكة خورية بين القرن الخامس عشر ق.م وبدايات القرن الرابع عشر ق.م في شمال الهلال الخصيب في سوريا وما بين النهرين، وكانت مملكة ميتاني منحصرة بين أشور والحيثيين وقد كانت على علاقة مع جيرانها من الفراعنة في مصر وشهدت العلاقة أوجها في عهد رمسيس الثاني، الذي تزوج من الإبنة الكبرى لأمير “باكتيا ” وأسماها الملكة “نفرو رع “، إختفت مملك الميتاني خلال القرن الحادي عشر قبل الميلاد.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق