Type to search

الرئيسية فن الشارع مسرح

“حيّاك بابا” ..شكري بالعيد في الذاكرة

شارك

ليلى العوني -الأيقونة الثقافية

تجسيدا للمبادئ والقيم التي كان يؤمن بها ومن منطلق إيمانه الراسخ بأهمية الفن والفكر لإنارة العقول والأفئدة، اليوم وبعد أن أغتيل الحلم على الأقل نُبقي على ذكرى الشهيد شكري بالعيد حتى لا تنطفئ ويصبح نسيا منسيا كي يظل حيا فينا وبيننا بكلماته ومواقفه وحبه للفن والثقافة كسبيل وحيد لمواجهة العنف والتطرف والإرهاب، يعود مرة أخرى الملتقى الدولي شكري بلعيد للفنون في دورته الرابعة من 29 جانفي إلى غاية 13 فيفري تحت شعار «بالثقافة والفن نبعث الأمل»، تنظمه دار الثقافة شكري بالعيد بجبل الجلود.
ومن أهم فقرات الملتقى فقرة “الجرافيتي” التي أصبحت رمزا من رموز منطقة جبل الجلود وبطلب من الأهالي وخصوصا بعد توافد عدد هام من الفنانين والمستشهرين على المنطقة للرسم والتصوير، سوف تكون على مساحات شاسعة من المنطقة بمشاركة 50 رساما من مختلف الجهات سيقع تقسيمهم على مجموعتين طيلة أيام الملتقى انطلق اليوم الجمعة 29 جانفي وتتواصل إلى نهاية الملتقى.
الإفتتاح الرسمي سيكون يوم 6 فيفري (ذكرى اغتياله) وفيه رسم خاص بالشهيد، عرض فني من إنتاج نوادي الإختصاص بدار الثقافة، قراءات شعرية لثلة من الشعراء وحفل موسيقي سيقع بثه عبر تقنية الستريمينغ.
في البرنامج ندوة فكرية يوم 10 فيفري يشرف عليها الاستاذ محمد المي بمشاركة كل من مختصين في الفلسفة الأستاذة حذامي محجوب وحياة حمدي، وفي المسرح  الناقد والكاتب عبد الحليم مسعودي والناقدة فوزية المزي، في الأدب الكاتب مصطفى الكيلاني ومحمد العزي ويشارك أيضا فنانون تشكيليون مثل سامي بن عامر ونجاة الذهبي.
تقام يوم 12 فيفري ندوة أدبية يشرف عليها الاستاذ توفيق العلوي بمشاركة ثلة من الشعراء والروائيين وهم الشاعر عبد العزيز الحاجي والروائية الاستاذة آمنة الرميلي، والشاعرة آمال موسى.
بقية أيام الملتقى الى جانب الغرافيتي وقع برمجة مجموعة من الورشات التكوينية المتنوعة والتي ستكون مفتوحة للجميع.
الوصوف

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *