الرئيسية

خلع وحرق مكتبة النفوسي بقابس!!

تعرضت مكتبة “النّفوسي” بقْابس اليوم إلى عملية خلع وحرق جاء على جزء كبير من المكتبة وحسب شهادة من الناقد منير فلاح ورئيسة تحرير مجلة “شاشات” منيرة يعقوب، تحتوي المكتبة  على نفائس الكتب وأندرها، حيث أكد صاحبها عبد الله النفوسي وهو من قدماء نوادي السّينما أن هناك محاولة إجباره على بيع المكان لإستغلاله في ميدان التّجارة والمغازات الفاخرة…لكنّه تشبّث برغبته في الحفاظ على المكتبة.

هي ليست مكتبة فقط إنما على حد تعبير منيرة يعقوب معلم من معالم مدينة قْابس وذلك على أكثر من مستوى أولا موقعها في قلب المدينة وهي بناية ذات طابع معماري يعود للنّصف الأوّل من القرن الماضي من طابقين. ثانيا احتفظت البناية بأبوابها وشبابيكها الخشبية تماما كما في المنازل القْابسيّة وبرطالها الصّغير … لكن في المدّة الأخيرة، عمّت المدينة حُمّى الهدم وبناء “أشياء” غريبة من البلّور والحديد وبقيت بناية “المكتبة الجزيرة” محاطة بفراغ ناتج عن هدم ما كان بجوارها، بقيت وحدها شاهدة على نمط عمراني بمقاييس إنسانيّة، متناغمة مع الطبيعة.
تقدم المكتبة لروادها ومريديها دائما حسب تصريح منيرة يعقوب المنشورات الفلسطينيّة والكتب التّقدّميّة وكل المراجع المهمة والمفيدة ولأن عملية الهدم والبناء متواصلة لذلك فهي  مستهدفة من أعداء النّور الظلاميّين الساعين لوضع اليد على قطعة الأرض المُقامة عليها على بعد أمتار من مركز تجاري وبضع عشرات الأمتار من مركز شرطة!
هذا ليس كل شيء إذ شملت عملية التشويه المعماري والتاريخي أو ما أسمته يعقوب “بالزحف الممنهج المجنون” بناية المسلخ البلدي الذي تم تشييده  نهاية القرن19 واللذي هُدِم بليل..

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق