رحيل قيدومة التمثيل النسائي في تونس دلندة عبدو

راضية عوني – الأيقونة الثقافية

 لحقت إذا هناني بحميداتو (رمضان شطا)..اسمها الأصلي خيرة الغربي والفني دلندة عبدو، وإن تعددت الأسماء في سماء الفن فالرحيل محتوم..واليوم ترحل عنا عبدو نحو عالم أرحب، بعد صراع طويل مع المرض وأكثر من إشاعة عن وفاتها عن سن ناهز 92 سنة…

عرفت بأدوارها في التلفزة خاصة فتنوعت أدوارها لكن مسحتها الكوميدية طاغية وحضورها إلى جانب صوتها المميز المنغّم بلكنة “البلدية” جعلا منها أيقونة وقيدومة التمثيل النسائي في تونس، هذا إلى جانب قربها من الناس بتلك الملامح التي تذكرنا بطريقة أو بأخرى في جداتنا..   

من أبرزالأدوار التي قدّمتها “محلّ شاهد” و”أمي تراكي” و”حكايات العروي” و”عصفور وجريدة” و”عمّ فرج” صحبة إكرام عزوز حين كانت قناة 21 حيث لاقت هذه السلسة نجاحا كبيرا. لتشارك في بعض السلسلات الأخرى مثل “شوفلي حل” ونسيبتي العزيزة” إلى أن لازمها المرض لتغادرنا اليوم 29 جوان 2021 .

تتقدم أسرة “الأيقونة الثقافية” بأحر التعازي للعائلة الفنية الموسعة رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.