رحيل “ملك الهند” جبور الدويهي

ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

مسيرة أدبية ونضالية حافلة أسدل عليها الستار مساء أمس 23 جويلية 2021 بوفاة الروائي والمترجم والناقد الأدبي اللبناني جبور الدويهي إثر صراع شجاع مع المرض.

وكان الراحل من موليد 1949 بمدينة زغرتا، شمال لبنان. حصّل دروسه الإبتدائية والثانوية في مدينة طرابلس وحاز على إجازة في الأدب الفرنسي من كلية التربية في الجامعة اللبنانية بيروت وعلى دكتوراه في الأدب المقارن من جامعة باريس الثالثة (السوربون الجديدة). عمل أستاذ الأدب الفرنسي في الجامعة اللبنانية لحين تقاعده.

له نحو 15 عملا أدبيًّا ما بين رواية وقصة قصيرة، وصلت روايته “مطر حزيران” ضمن القائمة القصيرة للبوكر العام 2016 كذلك رواية “ملك الهند” التي وصلت أيضا إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العام 2020. كما فازت روايته “حي الأمريكان” بجائزة سعيد عقل 2015، و”شريد المنازل” فازت بجائزة الأدب العربي 2013. وتُرجمت رواياته إلى الفرنسية والإنجليزية والألمانية والإيطالية والإسبانية والتركية. وتم تكريمه عدة مرات لبنانيا وعربيا.

عمل الفقيد كمترجم فأبدع بترجمة رواية “إعتدال الخريف” وفاز بجائزة أفضل عمل مترجم عن جامعة أركنساس كما شغل عدة مناصب أخرى فكان كاتب إفتتاحيات وناقد أدبي في مجلة L’Orient Express ومن بعدها في ملحق L’Orient litteraire الصادرَين في بيروت. وترجم عدة مؤلفات أدبية وعامة من الفرنسية إلى العربية.

مخطوطاته الروائية

الموت بين الأهل نعاس، مجموعة قصص قصيرة، دار المطبوعات الشرقية، بيروت 1990، وطبعة ثانية عن دار النهار 2010

اعتدال الخريف، رواية، دار النهار، بيروت، 1995. (حازت جائزة أفضل عمل مترجم من جامعة أركنساس في الولايات المتحدة). ترجمت إلى الفرنسية والإنكليزية.

ريّا النهر، رواية، دار النهار، 1998

عين ورده، رواية، دار النهار، 2002. ترجمت إلى الفرنسية والتركية.

مطر حزيران، دار النهار، 2006. اختيرت ضمن اللائحة القصيرة لجائزة “بوكر” للرواية العربية في عامها الأول. ترجمت إلى الفرنسية والإيطالية والألمانية والإنكليزية.

“روح الغابة”، قصة للصغار بالفرنسية، دار حاتم، 2001 (حازت جائزة سان اكزوبيري الفرنسية لأدب الشباب).

شريد المنازل – 2010 عن دار النهار

حي الأميركان 2014

“طبع في بيروت”، دار الساقي 2016

ملك الهند – دار الساقي 2019

وآخر رواياته سم في الهواء – دار الساقي 2021

وفي آخر تكريم له في الجامعة الأنطونية في 20 ماي 2021، وذلك ضمن سلسلة “إسم عَلَم”. اعتبر الدويهي أنّ شخصيات رواياته “صبغت بتحولات لبنان خلال القرن العشرين وأهمّها الحرب، والهجرة، وديناميات اجتماعيّة شهدها لبنان في تريُّف المدينة وتمدُّن الرّيف”.