فنونموسيقى

رمزي الجبابلي: سفراء يحذرون فنانين عالميين من السفر إلى تونس!

لا تزال موسيقى الجاز في تونس موسيقى نخبوية محدودة الإنتشار على الرغم من الأسماء العالمية الشهيرة التي أثثت سهرات لا تنسى وأثنت على المستمع التونسي الشغوف بهذا النوع الفريد من الموسيقى وفي مفارقة عجيبة فقد أصبح لنا تقاليد في الجاز وفنانون عالميون يرغبون في الحضور سنويا إلى تونس وعلى غرار مهرجان الجاز بطبرقة، أسست جمعية “ثقافة وتنمية” منذ سنة 2015 مهرجان “سيكا جاز” بولاية الكاف وقد أقامت اليوم 14 فيفري 2020 الندوة الصحفية الخاصة بالدورة السادسة منه والتي تنطلق يوم 14 مارس المقبل وتتواصل إلى يوم 21 من الشهر نفسه تحت شعار “Vibrer sur les fusions”.

وقد إستهل الندوة مؤسس المهرجان رمزي الجبابلي الذي أكد أن “سيكا جاز” هو مهرجان محلي ذو بعد عالمي أصبح بعد 6 دورات وجهة لمريدي موسيقى الجاز في تونس والعالم وفي آخر إحصائيات له نجح المهرجان في إستقطاب أكتر من 20 ألف زائر بالإضافة إلى أن المهرجان هو عبارة عن مجموعة من التظاهرات لتنشيط ولاية الكاف وأعلن أن السهرات الرئيسية ستقام أساسا بقلعة القصبة وهو معلم تاريخي قل نظيره في العالم بطاقة إستيعاب تصل إلى ألفي متفرج بالإضافة إلى البازيليك، ساقية سيدي يوسف، نبّر، وغيرها..

وسيكون الجمهور على موعد مع فنانين وفرق قادمة من فرنسا، مالي، الولايات المتحدة الأمريكية، سويسرا، بلجيكيا، ألمانيا والمغرب وبالإضافة إلى الجاز ينفتح المهرجان هذه المرة على موسيقات أخرى على غرار الروك، البلوز، موسيقى القناوة، الإيقاعات الإفريقية والموسيقى الإلكترونية.

وفي سابقة خطيرة تتخطى الموسيقى والفن لتشمل الأمن القومي التونسي والسياحة وسمعة تونس في الخارج والوفاء والولاء من بعض السفراء في تونس الذين يتمتعون بمزايا وخيرات تونس.. فقد تحدث الجبايلي أن هناك سفراء يحذرون الفنانين على عدم المجيء إلى الكاف عن طريق نشر إشاعات بعدم توفر الأمان في ولاية الكاف كما يقومون بتحريضهم على طلب مبلغ مالي مشط كتأمين للحضور في تونس! معلنا أن السلطات التونسية تعلم ذلك… بالإضافة إلى أن هناك عرضان من الولايات المتحدة الأمريكة قد ألغيا بسبب تفاقم الأزمة بين الأخيرة وإيران.

البرنامج

تنطلق السهرات مع أرات كيلو، ماماني كايتا ومايك لاد وهي فرقة فرنسية مالية أمريكية وتتميز موسيقاهم بالتزاوج بين موسيقى الجاز والإيقاعات الإفريقية وذلك يوم السبت 14 مارس 2020 بقلعة القصبة.

أما بقية الأيام فستشهد تباعا مشروع “طريق” للجاز القادم من فرنسا وتونس يوم الأحد 15 مارس و “بان ولولا” من بلجيكيا. وفي يوم 16 مارس تقيم فرقة “تيغا بلانكا” من تونس عرضا في إطار مشروع “سيكافيرينيا أرت لاب” للموسيقى يليه يوم الثلاثاء 17 مارس بالقصبة عرض لـقرفة “قول تره ساوند سيستام” وهي فرقة تونسية.

يوم الأربعاء 18 مارس تحل فرقة السول والبلوز الأكثر إستماعا في فرنسا “مالتد ميلك” ويوم 19 مارس ستكون سهرة الموسيقى الإلكترونية “Electro de luxe” من فرنسا أما يوم الجمعة 20 مارس فسيستمتع جمهور “سيكا جاز” بسهرة بوب بنكهة الجاز من خلال الرباعي المنصف قنود من تونس وسويسر.

ويختتم المهرجان سهراته الفنية بعرض لفرقة “Kennedy Administration” القادم من الولايات المتحدة الأمريكية وفي الجزء الأول من السهرة الختامية سيكون الجمهور على موعد مع فرقة “Pulper Trio” القادة من ألمانيا.

بالتوازي مع حفلات القصبة الكبرى، للمعتمديات نصيب على غرار برنوسة، ساقية سيدي يوسف ونبّر وذلك في إطار الفصل الثالث من قافلة مشروع سيكافيرينيا كما ستقام تظاهرات تنشيطية لشوارع مدينة الكاف مفتوحة لهواة الموسيقى والفن و سيتم خلالها تديش مهرجان “ما وراء الحائط” لفن القرافتي بإدارة رمزي الجبابلي وحسني هرتلي وبمشاركة الفنانين” Shoof and kool” الذين سينطلق بهما فعاليات المهرجان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق