سينمافنون

شيراز العتيري: من الطرد في تونس إلى التكريم في مصر

أعلن مركز السينما العربية عن منح جائزة شخصية العام العربية السينمائية لـشيراز العتيري المديرة العامة السابقة للمركز الوطني للسينما والصورة في تونس، وتقدم الجائزة مجلة هوليوود ريبورتر خلال حفل إستقبال يقيمه المركز ضمن فعاليات مهرجان برلين السينمائي الدولي الذي شهد على تأسيس مركز السينما العربية منذ 6 سنوات.

وقد إعتبر مؤسسو مركز السينما العربية أن شيراز العتيري هي واحدة من أشخاص قليلين الذين كان لهم تأثير إيجابي قوي في صناعة السينما التونسية، ونتاج عملها الذي إمتد لصناع الأفلام في العالم العربي وإفريقيا، وهي تقدم نموذجاً للشغف السينمائي الأصيل تحتاج كل بلد عربي مثله.

وعبرت شيراز العتيري عن سعادتها بالتكريم قائلة “يسعدني تلقي مثل هذه الجائزة من هوليوود ريبورتر ومركز السينما العربية، فهي بمثابة تذكرة بكيفية دخول السينما إلى عالمي وتغييره بطرق متعددة. أشعر بالتميز لأنني حظيت بفرصة الإختلاط يومياً بأعظم صنّاع الأفلام التونسيين وأهم الأسماء العالمية في الصناعة”

وأضافت “أفتخر أيضاً برؤية صناعة الأفلام التونسية تتطور وتنمو لتشهد صعود جيل جديد من صنًاع الأفلام التونسيين التي ستتمكن أفلامهم من المنافسة عالمياً والفوز بالجوائز في أعرق المهرجانات السينمائية. ولما يقرب من 3 سنوات، كنت جزءً من هذه الرحلة المثيرة الديناميكية”.

قدمت شيراز العتيري العديد من الإسهامات للسينما التونسية خلال فترة الثلاثة سنوات التي تولت فيها منصب مديرة المركز الوطني للسينما والصورة في عام 2017 وحتى نوفمبر 2019، إذ أسست برنامج “سنتو للتعاون المشترك” الذي يركز على تطوير مشروعات الأفلام العربية والإفريقية في مرحلة التأليف، كما يروّج لعمليات الإنتاج المشترك بين دول المغرب العربي ودول إفريقيا التي تقع جنوب الصحراء الكبرى. وأنشأت أيضاً منصة الفيلم العربي ضمن فعاليات مهرجان منارات التي تدعم عمليات الإنتاج السينمائي لمشاريع أفلام المخرجين العرب الصاعدين.

كما تمتلك شيراز خبرة طويلة في مجال التكنولوجيا، إذ حصلت على الدكتوراه في الإعلامية بتخصص نظم معلومات وتنقيب البيانات من المدرسة الوطنية للعلوم الإعلامية في عام 2004، وفي الفترة من 2006 حتى 2011 ترأست المعهد العالي لفنون الملتيميديا بمنوبة. أثرت خلفيتها في دراسة علوم الحاسب الآلي على شغفها تجاه السينما، فأطلقت منصة قرطاج ديجيتال ضمن فعاليات أيام قرطاج السينمائية، وتجمع المنصة بين خبراء الأفلام والتكنولوجيا لإكتشاف طرق جديدة للسرد القصصي من بينها تقنيات الواقع الإفتراضي والمؤثرات البصرية. كما أسست مختبر الإبداع الرقمي الذي يخلق مساحة لإستيعاب الشباب التونسي المهتم بالمجالات الإبداعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق