الرئيسيةسينما

« ضعف فادح » لرئاسة الحكومة ووزارة الشؤون الثقافية

أصدرت الغرفة النقابية الوطنية لمنتجي السينما والسمعي البصري حول  بلاغا تنتقد فيه قرار وزارة الثقافة بالسماح بصفة استثنائية لبعض شركات الإنتاج والقنوات التلفزية  استئناف تصوير بعض الأعمال ، حيث ورد في هذا البلاغ أن اللجوء إلى مثل هذه الإستثناءات يكشف عن « ضعف فادح » لرئاسة الحكومة ووزارة الشؤون الثقافية وقد يفتح الأبواب أمام تأويل القرار على أنّه شكل من أشكال المحاباة والمحسوبية وكشكل من أشكال الفساد، .

وعبّرت الغرفة عن استغرابها من « رضوخ » وزارة الشؤون الثقافية لتعليمات رئاسة الحكومة لتعتبر أنه تدخل في سياستها المنتهجة ضد مخلفات الوباء على القطاع الثقافي والداعمة لرد الإعتبار وضمان كرامة التقنيين والفنانين، حسب ما ورد في نص البلاغ .

قرار تعليق تراخيص التصوير كان قرارا شاملا تم اتخاذه مباشرة بعد إقرار الحجر الصحي العام من منطلق حرص الوزارة التام على سلامة كل التونسيين والتونسيات والعاملين في القطاع وعدم المخاطرة بتعريضهم لأي مكروه.

من جهتها أوضحت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ توضيحي على البلاغ الأول أن إمكانية الاستجابة المشروطة لطلب استئناف الأعمال الرمضانية هو اجتهاد مدروس لا يخرج عن مقتضيات الحجر الصحي الشامل والاستثناءات المحدودة التي تستجيب لشروطه ومتطلباته وفق المعايير والقواعد المقررة من الهيئات الصحية ذات النظر، وذلك على غرار الإجراءات المعمول بها في بعض القطاعات الأخرى.

ليتم التأكيد أن هذا القرار يهدف إلى مرافقة العائلات التونسية ويأخذ بعين الاعتبار ظروف الحجر الصحي في صورة تواصله إلى غاية شهر رمضان، وسعيا إلى التخفيف من وطأته على التونسيين وتحفيزهم على أن يلزموا بيوتهم عبر توفير مادة درامية تلفزية تونسية تجعلهم يعيشون شهر الصيام في ظروف أقرب ما تكون إلى ما اعتادوا عليه من أجواء رمضانية.

عودة تصوير الأعمال الرمضانية مشروطة بتدابير صحية صارمة اتخذت بالتشاور والتنسيق مع وزارة الصحة، وينتج عن مخالفتها إلغاء الترخيص دون تردد والإيقاف الفوري للتصوير، وتحميل المخالفين التبعات القانونية اللازمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق