حقوق الإنسان

طلاب العالم يحتفلون باليوم العالمي للطلاب

نشأت تحركات احتجاجية بداية من مارس 1968 في الوسط الطلابي و كل الجامعات التونسية تنديدا بالحرب ضد الفيتنام

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

أقره الاتحاد العالمى للطلاب، ليصبح يومًا ضد الحروب الإمبريالية ومن أجل السلام والعدالة والحرية والتضامن والتحرر من الاستعمار، اليوم 17 نوفمبر يحتفل العالم باليوم العالمى للطلاب.

ومن خلال  هذه السطور سنستعرض تاريخ الاتحاد العام لطلبة تونس الذي يعد من اوائل المنظمات الطلابية في العالم نشأ بعد الاستقلال بعد اندلاع تحركات احتجاجية بداية من نوفمبر 1967 تنديدا بالحرب الامريكية على الفينام و اعتراضا على زيارة مسؤول أمريكي ثم أُقر إضراب عام لانهائي في الجامعة.

قوبلت هذه التحركات بقمع من السلطات انذاك و تم القاء القبض على الطالب محمد بن جنات حينها  ليشتعل أكثر فتيل الاحتجاجات على اثرها تكونت لجنة  للدفاع عن محمد بن جنات من بينهم جلال عبد الجواد، صالح الزغيدي، خميس الشماري، محمد الزوزي، عزيز الهرماسي، صالح الكشو، عبد العزيز كريشان، الهاشمي الطرودي، إبراهيم رزق الله، والصحبي الزغيدي، ومن ثمّة إقامة الجمعيّة العامّة والتي انتخبت تنسيقيّة لإطلاق سراح بن جنات، وأُلقي القبض على عدد من أعضائها في مكتب عميد الكليّة آنذاك الشادلي العيّاري على اثرها قرر اعضاء الجمعية انشاء الاتحاد العام لطلبة تونس ككيان مستقل و منظم يدافع عن حقوق الطلبة و يستجيب لطموحاتهم و أفكارهم الثورية والراغبة في الحرية والعدالة  والمساواة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق