الرئيسية

عشوية فن: موعد إشتباك عفوي بين ضمائر وأرواح فنية متنوعة

محمد قاسم – الأيقونة-

إحتفل رواد “عشويّة فن” بعيد ميلادها الثاني مساء 29 جوان الفارط في أجواء فنية لم تحد عن التفرد والثراء الذي ميّز مضمونها طيلة العامين الفارطين، التظاهرة ثقافية بامتياز تأسست في 25 جوان 2017 بفضاء أيكار الثقافي باب العسل لصاحبه الفنان والباحث عادل بوعلاق ، بإدارة أمل التواتي .

آمن أمل وعادل منذ البداية بالتحدّي الكامن في جعل عشوية فن إطارا لا محدود لتدفق الموهبة وتحريرها عبر إستدعائها إلى الموسيقى ” وتناول الإصدارات الإبداعية شعرا ورواية .. والأهم هو إذكاء الحس النقدي عبر ، Slam ، وتمازج الفنون ” النثريات نقاش المادة الثقافية مع جمع من المثقفين في حلقات متعددة .

ولعلّ المنطلق ذاته مكّن عشوية فن كتحدّ قادرة على إستيعاب الذوات الثقافية الحالمة التي تصارع لأجل أفق مضيء في ظل واقع منهك للفعل الثقافي ، بتقادم الآليّات والأشكال التي تأدّي إلى إنحسار الفكرة الطموحة وبالتالي تراجعها .

“عشوية فن” أشبه بموعد إشتباك عفوي بين ضمائر وأرواح فنية متنوعة ، يتولد عنه في كل مرة إصرار على اللقاء الذي يليه  ولعل اللقاء في المسألة الفنية والثقافية بشكل عام كشكل يحيلنا إلى زخم تجارب رائدة في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي. إذا هذه التظاهرة التي حققت معنيين ، من حيث نجاعتها في الصمود وإستقطابها للفاعل الثقافي كتعبيرة شبابية مجددة من جهة ، وكونها كمبادرة تعبر حقيقة عن قيمة الدور الذي تقوم به الفضائات الثقافية الخاصة على وجه خاص في تثوير الوعي والإرتقاء بالذائقة .

فإلى جانب القراءات الشعرية المتنوعة ، تناول الملتقى في مناسبات عدة عناوين تونسية بالنقاش حيث قدم ” خلة ” لأمير الوسلاتي ، “المغيبون في التجربة النقابية الأولى” للأستاذ عبد الرؤوف سعيد ، “خطايا الملائكة ” لآلاء بوعفيف ، “عودة الورود “للشاعر صلاح الدين بن عياد ، “نمفومانيا” للرائعة نيران الطرابلسي .. وقد كانت عشويّة الإحتفاء بعيد الميلاد الثاني مناسبة للقاء فنّي بين أصدقائها ومبدعيها ، مؤثثة بالقراءات المصحوبة بموسيقى بركات ، وتم خلالها تكريم القامة الشعرية الكبيرة آدم فتحي .

حين يتجسّد الحلم فعلا واقعيا غير مقيد بالزمن ليراهن فقط على إنتشار فكرة ما وإثبات حقيقة ما بالفن ولأجل الفنّ ، نكون قد ترجمنا ” لنا الفن حتى لا تقتلنا الحقيقة ” كما عبر نيتشة ، فكيف إذا قلنا منذ البداية أن الفن نتاج إرادة عاقلة وحرة ، هنا نهمس لأمل التواتي مديرة تظاهرة عشوية فن ” قد نفضت الغبار القديم عن الأجنحة .. كي تحلّق ”

يذكر أن عشوية فن ستحلّق فعلا لتحط الرحال بمكثر في إطار المشاركة بمهرجان مكتريس للفنون وتضافر الإبداعات من 22 الى 27 جويلية الحالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق