Type to search

الرئيسية موسيقى

“على هذه الأرض ما يستحق الحياة” شعار دائم للإلتزام

شارك
ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

منذ بداية القرن الماضي خلعت الموسيقى ثوبها القديم كوسيلة للترفيه عن الأمراء والسلاطين وأعيان البلاد لتتجه إلى الطبقة الكادحة تعبر عن شواغلها وتتكلم لغتها، تتخذ مواقف سياسية معينة كمقاومة المحتل والسعي لنيل الحرية وتنقد السلطة الحاكمة وتخاذلها.. هذا الدور الجديد للموسيقى بدأ مع الفنان سيد درويش وإنتعش خاصة مع الشيخ إمام يليه مارسيل خليفة وغيرهم فنال تعاطفا شعبيا منقطع النظير وتغيرت إلى الأبد نظرة الشارع إلى الموسيقى والفنانين إلا أن ذلك كان بمقابل مجحف وصل حد الإغتيال والإقصاء والنفي ومنع تنظيم الحفلات..

بعد الثورات العربية لم يتغير وضع الفنان الملتزم كثيرا إلا أن موسيقاه أصبحت ضرورة حتمية يعبر بها الشعب الثائر عن أرائه وطموحاته وأحلامه وفي تونس تم الإعلان عن ميلاد المهرجان العربي للموسيقى الملتزمة سنة 2019 ثم إستضافت الدورة الثانية أهم الأسماء مثل مارسيل خليفة وثلاثي جبران..اليوم يقيم المهرجان دورته الثالثة تحت شعار “على هذه الأرض مايستحق الحياة” وقد نظمت الهيئة المديرة ندوة صحفية بدار الثقافة ابن رشيق للحديث عن أبرز فعاليات الدورة.

إعترف العربي الشعباني مدير دار الثقافة ابن رشيق ومدير المهرجان العربي للأغنية الملتزمة، خلال الندوة، أن الأسماء المستضافة هذه الدورة أقل شعبية وجماهرية من الدورة السابقة مبررا ذلك بالظروف الصحية التي مرت بها البلاد والتي أدت بدورها إلى نقص الدعم من وزارة الشؤون الثقافية وتقليصها لميزانية المهرجان إلا أنه إستدرك أن هذه الظروف كانت مناسبة لإعطاء الفرصة للفنانين التونسيين المبتدئين في طريق الأغنية الملتزمة الشاق والذي يتطلب جهدا وصبرا حتى يصل إلى الجمهور العريض.

كما أكد على أن القضية الفلسطينية والتعبير عنها من أولويات المهرجان ولا يمكن أن تقام دورة في المهرجان دون إستضافة الفرق والفنانين الفلسطنيين وما شعار المهرجان “على هذه الأرض ما يستحق الحياة” إلا إمتدادا لهذه الثوابت التي يسعى المهرجان إلى جعلها سنة في كل دورة وستشارك أيضا في هذه الدورة من الدول العربية مصر ولبنان والأردن.

من جهته أكد عضو الهيئة المديرة والموسيقي محسن حمد على وفاء المهرجان لمبادئه وثوابته فهو مهرجان مقاوم للرداءة التي يُراد لها أن تكون هي سمة المجتمع التونسي والعربي تمييعا لأمهات القضايا ولدور الفن الحق في الإلتزام بقضايا الشعب والطبقة الكادحة ورافعا الصوت عاليا أمام كل ظالم وجائر. كما أكد على ديمومة المهرجان الذي يعتبره حمد وعاء يحتضن كل التجارب الفنية السابقة ويتقاطع معها.

البرنامج

يفتتح المهرجان يوم 19 مارس على الساعة السادسة مساء بدار الثقافة ابن رشيق بمعرض صور حول نشأة الأغنية الملتزمة في بهو دار الثقافة والإفتتاح الرسمي سيكون بحفل الفنان اللبناني خالد الهبر كما ستكون كل العروض على الساعة الخامسة مساء بدار الثقافة ابن خلدون وعلى الساعة السابعة مساء بدار الثقافة ابن رشيق.

يوم الأحد 20 مارس سيكون الموعد مع نادي أحباء الشيخ إمام ومع مجموعة عيون الكلام من لبنان، يوم الاثنين 21 مارس تقدم مجموعة أحلام المدين احنا نحب الحياة من تونس عرضها يليها حفل للفنان شادي زقطان من الأردن، يوم الثلاثاء 22 مارس سيكون مخصصا لعرض مجموعة نجم وعمر أو ” أنخاب”.

فيما ينتظم يوم الأربعاء 23 مارس عرض “قصائدنا” لفتحي زهير يله عرض للفنان مصطفى سعيد من مصر ويوم الخميس 24 مارس سيكون مخصصا لعرض مجموعة عشاق الأقصى من فلسطين.

ويحي الفنان رضا الشمك يوم الجمعة 25 مارس على الساعة السادية بدار الثقافة ابن رشيق حفل إختتام الدورة الثاثة من المهرجان العربي للأغنية الملتزمة.

فيما تقام يوم 22 مارس ندوة فكرية بعنوان “الإلتزتم الموسيقي: النشاة والواقع والتجديد” بالإضافى إلى ورشات في الموسيقى سيقام ايام 22، 23 و24 مارس من تأطير الموسيقي التونسي محسن حمد.

الوصوف

You Might also Like

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *