أدب وإصدارات

عن تثمين التراث الشفوي والطفرة المعلوماتية وإكتساح المطالعة الإلكترونية

عبير غزواني- الأيقونة- جندوبة

المكتبة لم تعد فقط  مجرد رفوف لمحتويات مصنفة يتعامل معها القارئ في صمت أو عبر الإعارة والاشتراك ..دخلت هذه المؤسسة العريقة ثقافيا في طور جديد من الإصلاحات والتحديث وتم إحياء روح جديدة فيها تراعي المتغيرات  والرهانات الجديدة .لم تعد المكتبات تلك الرفوف الكلاسيكية التي يزورها أوفيائها فقط ممن يثمنون الكتاب وممن يحتاجون زادها في دراستهم وأبحاثهم والتي تقلصت كثيرا بفعل الهجمة الافتراضية الشرسة وتطور المعلوماتية إجتهادات جعلتها تتبنى أدوارا جديدة تمكنها من المساهمة الفعالة في بناء المجتمعات المعرفية .

مع توازي  برنامج تثمين التراث الشفوي والطفرة المعلوماتية وإكتساح المطالعة الإلكترونية ..تعددت المباحث والتساؤلات حول تكاملهما وتنافرها ..ليكون السؤال هل الطفرة المعلوماتية نتاج قطع كامل  أوتطور طبيعي للعادات القرائية. 
المداخل المبحثية في برنامج الملتقى الذي ستتوزع على مدى ثلاث أيام. 14 و15 و16 نوفمبر الحالي.
بعد إفتتاح الملتقى بكلمة المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بجندوبة وأخرى لأحمد الشوباني المنسق الإقليمي للعمل الثقافي بالشمال الغربي ..لتختم بكلمة إلياس الرابحي مدير إدارة المطالعة العمومية. 
الجلسة العلمية الأولى حول التراث الشفوي ومدى إسهامه في ترسيخ العادات القرائية تنقسم إلى مداخلتين اولاها لبغدادي عون متفقد أول للتعليم الإعدادي والثانوي في إختصاص مادة التربية المسرحية عن مختلف أشكال القص  التقليدي بين النقل الأمين والتبليغ الوظيفي. 

أما المداخلة الثانية بعنوان الخرافة الشعبية الحاضنة الأولى للترغيب في المطالعة يقدمها الدكتور حاتم الفطناسي تشفع الجلسة بنقاش ..

اليوم الثاني 15 نوفمبر سيكون بمداخلة للدكتور فتحي فارس حول آليات الخرافة والحكي من مؤسسة العائلة إلى التوظيف المكتبي .. لتنتقل الجلسة العلمية الثانية من التراث الشفوي لتتوقف تحليلا ودراسة ونقاشا عند المطالعة الرقمية لتحدد المفاهيم والأساسيات ..في مدخل أول ستشخص الدكتورة عائدة فرشيشي  المتطلبات والتحديات وسيفتح النقاش للتفاعل ..
أما الورشات فستكون إلى جانب المداخلات العلمية الأولى عن القص والخرافة من الواقع المادي إلى الإخراج الرقمي بتنشيط نجيب خروبي وتخصص غادة البوسالمي ورشتها للحديث عن نوادي المطالعة الرقمية بين النظري والتطبيقي لتكون الورشة الثالثة محاولة لتحسس آفاق  المطالعة الرقمية في تجذير العادات القرائية يؤمنها أسامة الغربي.

في اليوم الثالث والأخير تكون قراءة التقارير والتوصيات وتكرم المكتبيين  وأوفى المطالعين ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق