الرئيسيةمسرح

عودة الفاضلين بـ «كاليڤولا»

راضية عوني – الأيقونة –

منذ “غسالة النوادر” انقطع الحبل السري الذي يجمع الفاضلين الجعايبي والجزيري حتى أننا اعتقدنا أن الفن الرابع بكل ما فيه من احتمالات لن يجمعهما مرة أخرى، على الرغم من أنه على المستوى الانساني بقي كل شي على عهده.. هي فقط الرؤية التي اختلفت والتوجه..

شهدنا الجزيري في الحضرة بأجزائها وثورة صاحب الحمار وثلاثون وغيرها كما شهدنا “عرب” و”سهرة خاصة” و”تسونامي” و”عنف”وأخيرا “خوف”،  الأول قام بتأسيس الفيلم الجديد والثاني المسرح الجديد.. لكل منهما خط رسمه ووجهة اتخذها تبنى من خلالها موقفا ورؤية، أما البرزخ الذي فصلهما في الفن ها قد اضمحل فجأة فأنبت «كاليڤولا» بعد أن ظننا أن الجزيري يستعد في جهة الكاف لتصوير فيلمه الجديد “ڤيرا”…

غدا السبت 21 ديسمبر في قاعة الفن الرابع سيكون لكل عشاق الفن الجامع عرضا أولا لـ«كاليڤولا» للفاضل الجزيري الذي يعود إلى حضن الأحبة بانتاج مشترك.. و«كاليڤولا» عبر ما تقوله كتب التاريخ سليل يولويس قيصر ذاك الإمبراطور الروماني الطاغية رمز الوحشية والسادية…  ويلعب أدوار هذا العمل كل من خديجة بكوش ومريم بن يوسف وأديب حامدي ومحمد بركاتي وزينب هنشيري وعبد الحميد نوارة وسليم الذيب ومحمد كوكة.

مع العلم أنه سبق وأن اشتغل الراحل علي بن عياد  صحبة محسن بن عبد الله على نص ذاته «كاليڤولا»

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق