الرئيسيةموسيقى

فاجعة أخرى..ريم فرح تغادر هذا العالم

غيب الموت فجر اليوم الجمعة 16 أكتوبر فنانة شابة في مقتبل العمر وفي بداية مشوارها الفني ريم فرح..التي كانت تزرع الفرح أينما حلت داهمها مرض السرطان فقتل أحلامها ومستقبلها في تجاهل تام من الدولة كالعادة..وكما ذكرنا في مقال سابق أنها دولة لا تشجع على الإنتاج الموسيقي أساسا ويموت فيها الفنان كمدا هاهو مثال حي على ذلك… فتاة في ريعان الشباب لا تجد من يعالجها ولا من يهتم لأمرها لتموت في نهاية الأمر في صمت ولا مبالاة كغيرها وسرعان ما سيردمها النسيان وكأنها لم تكن..لقد أصبح الوسط الفني أشبه بدفتر تعازي، الفنان تلو الفنان يغادروننا تباعا وكأنهم يقولون لنا ليس لنا مكان بينكم أنتم تجاهلتمونا ونحن قد فهمنا الرسالة وسنرحل عن هذا البلد إلى مكان أفضل.. حسن هرماس،سليم قلبي،حاتم بالشيخ،رياض النفوسي،نجيب خلف الله، سليم البكوش، عبد المطلب الزعزاع، محمد خماخم…مبدعون حد النشوة يغادروننا بصمت كئيب رهيب مهيب صمت بألف كلمة وكلمة..

إلى متى سيستمر هذا التجاهل إلى متى وخيرة شبابنا ومبدعينا يقضي نحبه جراء الغرق أوالمرض أو الإنتحار؟ ألم يحن الوقت بعد لوقفة حازمة لتغيير هذا الوضع المشين الذي يعاني منه الفنان عموما في تونس؟ إنها لفضيحة حقيقية أن تموت فنانة لم تكد تقف على قدميها في عالم الغناء وتحلم بالشهرة والنجومية والفرح.. كان الفرح حلمها وكانت تحلم أن تهديه للناس لكنها للأسف لم تنل منه أي نصيب..رحم الله الفقيدة ورزقها الفردوس الأعلى ورزق أهلها الصبر والسلوان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق