“فطوطة” يغادرنا للأبدية

الأيقونة الثقافية

توفي منذ قليل الممثل الكوميدي المصري سمير غانم متأثرا بإصابته بفيروس كورونا عن عمر يناهز الـ 84 عاما (ولد الراحل في 15 جانفي 1937) بمحافظة أسيوط، عرفناه مذ كان الأبيض والأسود لتطور رحلته مع الكوميديا فتكتسي ألوانا دون التخلي عن النهج الذي إختاره في التمثيل وقد ساعد صوته الجميل في نسج العديد من الكوميديات الموسيقية ليتحفنا بشخصية لصقته ردهة من الزمن “فطوطة”.

تخرج الراحل من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية إلا أن الأقدار حملته للقاء جورج سيدهم وأحمد الضيف وكونوا معا فرقة “ثلاثي أضواء المسرح” الشهيرة وقتها وهي فرقة غنائية مسرحية كوميدية لمع في الوسط المسرحي من خلال تقديم إسكتشات كوميدية وقد لمع نجمه من خلال عدة أعمال أشهرها مسرحية “طبيخ الملايكة” من إخراج الراحل حسن عبد السلام سنة 1964.

إنحلت الفرقة بوفاة أحمد الضيف سنة 1970 فإتجه سمير غانم رفقة جورج سيدهم للتمثيل ومثّلا معا عدة مسرحيات وأفلام وكان آخر عمل مسرحي لهما معا بعنوان “أهلا يا دكتور” سنة 1981.

فوازير “فطوطة” وسمورة” هي من بين عديد الأدوار التي قدمها لكن لا ندري كيف تلتصق بعض الشخصيات في الشخص فتصبح جزء منه، للراحل مجموعة كبيرة من الأعمال السينمائية والتلفزية والرسوم المتحركة والمسلسلات الإذاعية على غرار “عندما يسقط الجسد”، “30 يوم في السجن”، “أيام التحدي”، “نبتدي منين الحكاية”، “أزواج طائشون”، “أهلا فطوطة”، “يوميات زوجة مفروسة أوي”، “عوالم خفية” كضيف شرف لكنه في ذلك المشهد الذي لم يحفظ فيه النص كعادته ليقول له عادل إمام بطل المسلسل “قول إلي إنت عيزه”.