دراماسينمافنون

في الذاكرة ..رجاء الجداوي

بعد أن أمتعت الجمهور أكثر من ستة عقود متواصلة، ترحل عنا الفنانة رجاء الجداوي بعد صراع مع فيروس”كورونا” عن عمر يناهز الـ82 وكان قد أعلنت إبنتها في 24 ماي 2020 عن أصابتها بالعدوى وبقيت في مستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية 43 يوما حتى وافتها المنية.

“رجاء الجداوي” وإسمها الحقيقي نجاة علي حسن الجداوي فنانة مصرية من أصول سعودية ولدت يوم 6 سبتمبر 1938 بالإسماعيلية شرقي مصر وعند بلوغها سن الثالثة إنتقلت إلى العيش مع خالتها الفنانة تحية كريوكا إثر طلاق والدتها. تلقت الجداوي تعليمها الأول في مدارس الفرانسيسكان في القاهرة حيث تعلمت الفرنسية والإيطالية والإنجليزية في سن مبكر، ثم عملت في قسم الترجمة بإحدى الشركات الإعلانية ليتم إختيارها لتكون عارضة أزياء بعد فوزها كملكة جمال القطر المصري في عام 1958، وفي نفس الوقت عرفت الطريق إلى الفن.

بدأت مسيرتها الفنية من خلال فليم “غريبة” سنة 1958 وإستمر عطائها الفني قرابة الـ62 سنة قامت فيه بعديد الأعمال الدرامية والسينمائية والمسرحية ولا ننسى دورها الشهير في مسرحية “الواد سيد الشغال” مع الفنان عادل إمام. وفي بداية الألفية الثالثة خاضت تجربة التقديم التلفزيوني مع الراجل عزت أبو عوف ثم مع الأعلامي عمرو أديب حيث أصبحت من مشاهير التنمية البشرية وقدوة يتحذي بها الجيل الجديد ويلجأون إليها لطرح إستفساراتهم ومشاكلهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق