الرئيسيةسياحة وتـــراث

في الذكرى 63 لعيد الجمهورية..

تحتفل مجموعة من المتاحف التونسية بالذكرى 63 لعيد الجمهورية الموافق لـ 25 جويلية الجاري وذلك بتنظيم يوم تربوي تشرف عليه دائرة التنمية المتحفية والمعهد الوطني للتراث.

مجموعة من الأنشطة التربوية التي ستسلط الضوء على مختلف الجوانب التاريخية لهذه المناسبة الوطنية علاوة على الشخصيات البارزة والمؤثرة في تاريخ تونس، وذلك في مختلف المتاحف الأثرية والجهوية على غرار المتحف الوطني بباردو ومتحف النفيضة والمتحف الأثري بسوسة والمتحف الأثري بالجم ومتحف المهدية وغيرها من المتاحف.

 جمهورية الفسيفساء

تضم هذه التظاهرة عددا من الأنشطة من بينها العروض السينمائية الوثائقية وزيارات للمعارض الوثائقية بالإضافة إلى ورشات تنشيطية منها ورشة الرسم وجملة من المسابقات للأطفال ويقدم المتحف الوطني بباردو في هذه المناسبة الوطنية، يوما تربويا بعنوان “جمهورية الفسيفساء” وذلك تحت إشراف المختصة في التراث كريمة عرفاوي.كما ينظم المتحف الأثري بسوسة أنشطة تربوية بعنوان  “التربية المتحفية وفاء لمبادئ الجمهورية” ، من إعداد المختصين في التراث، زينب بشير وشكري الدلال.

أسطورة أورفي

يحتضن الموقع الأثري بأوذنة بمعتمدية مرناق في الاذار نفسه يوما تربويا تحت عنوان “تونس الجمهورية الخصبة”،وذلك تحت إشراف الباحث محافظ الموقع نزار بن سليمان والمستشارة للتراث أمينة الفرحاني.

ويتضمن البرنامج زيارة للمعرض الوثائقي للموقع في القاعة الكبرى للكابيتول وورشة رسم بالإضافة إلى عرض وثائقي يسلط الضوء على المجال الفلاحي بجهة أوذنة في الفترة القديمة ورواية أسطورة “أورفي” وهو هو موسيقيٌّ في الأساطير الإغريقية والرومانية، كانت موسيقى صوته وقيثارته من العذوبة بحيث كانت تتبعه الحيوانات والأشجار والأحجار، وتتوقف الأنهار عن الجريان كي تستمع إليه..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق