الرئيسيةدراما

في رحمة الله عبد الرحمان أبو القاسم

توفي اليوم الجمعة 10 أفريل 2020 صاحب الأدوار المهمة والصعبة في كل من “الجوارح” و”الكواسر” و”البواسل” الفنان الفلسطيني السوري عبد الرحمان أبو القاسم  بعد أزمة قلبية عن عمر ناهز 78 عام.. كانت هذا الأثر الفني أول عهدنا بالفنتازيا التاريخية السورية التي أحدثت قلة نوعية في الذائقة العربية فكسرت النمط المصري وأعطت البديل وبقيت وستبقى خالدة في أذهان من تابعوها لتتطور صناعتها وقد لا نبالغ حين نقول بأنها بلغت ذروتها في مسلسل “عمر” 

الفنان أبو القاسم من مواليد صفورية في فلسطين، وهو صاحب تاريخ مسرحي قبل الدراما والسينما، حيث بدأ العمل في المسرح عام 1954 في مدارس دمشق الابتدائية، ومنها إلى االمرحلة الإعدادية لتستمر هذه المسيرة حتى وفاته. وقد شارك في أعمال العديد من الفرق المسرحية منها ”الفرقة السورية للتمثيل” ، “نادي الأزبكية” إلى جانب النوادي التي كانت تابعة لوكالة الغوث في المخيمات الفلسطينية، وفرقة “المسرح الوطني الفلسطيني“. ومن الأعمال نذكر  “الإغتصاب”، “عمكو أبو محمد”، “ثورة الزنج”، “تخاريف”، ” السمرمر”..

من أعماله السينمائية ”الأبطال يولدون مرتين” 1977 و “صهيل الجهات” 1993 و “بستان الموت”و”زهر الرمان”2001 و “دمشق تتكلم” 2008 “الأمانة” 2009 و “موكب الليمون”  في2011

من أعماله التلفزيونية شقف العالم، عطر الشام، خاتون، طوق البنات، البحث عن صلاح الدين، وداعا زمن الصمت، رايات الحق، وجه العدالة، خالد بن الوليد، المسلوب، آباء وأمهات، تل الصوان، الثريا، شتاء ساخن..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق