Type to search

أدب وإصدارات الرئيسية

في عرض البرنامج العام .. الرواية محور كل الفنون

شارك

راضية عوني- الأيقونة الثقافية

لم يلغ ما سبقه من منجز في بيت الرواية إنما من منظوره هو تتّسع الرؤية،  إذ واصل في النهج ذاته مجذّرا فعل الكتابة لكل محبّيها ومريديها، لسعد بن حسين المدير الجديد لبيت الرواية يطرح مشروعا وبرنامجا طموحا جدا لامس فيه كل المجالات فلم يكتف بالرواية إنما جعلها قلب الرحى لكل الفنون الأخرى كالسينما والمسرح والدراما بالاضافة إلى الحث على تجويد الكتابة من خلال الورشات وتحفيز الكل أي الفاعلين في المجال الأدبي من مؤسسات وهياكل نقابية كي يؤمنوا بضرورة تكاتف الجهود من أجل هدف تثقيفي توعوي للمواطن التونسي.

من بين الاتفاقيات تلك التي صيغت بين “البيت” واتحاد الكتاب التونسيين واتحاد الناشرين وأخرى مع مركز السينما والصورة -قيد النظر- وربما مع قطب المسرح ونادي القصة والمخابر الجامعية ومركز الرواية العربية بقابس والمعهد الوطني للترجمة. أما الهدف الأسمى بالنسبة لبن حسين فهو أن يصبح بيت الرواية مركزا للبحوث ومحجا لكل الباحثين في المجال فيه يجدون سبل تعميق دراساتهم من خلال المراجع والأدوات التقنية للبحث.  

سراماغوـ أورويل، منيف و كازنتزاكيس في الموعد

 ستتواصل إذا الأنشطة العادية لبيت الرواية وهي المواعيد الأسبوعية  لـ”راعي النجوم” و”لقاء خاص”: لقاء شهري يحتفي بأحد الأدباء من تونس وخارجها و”روائي عالمي” وهو لقاء شهري أيضا يسرد فيه من خلال ناقد أو مثقف تونسي مسيرة أديب من تونس أو العالم وستخصص هذه السير من سبتمبر إلى ديسمبر لكل من جورج أورويل، نيكوس كازنتزاكيس، عبد الرحمان منيف وخوسيه سراماغو.

نجد أيضا “مدرسة نقدية” التي يتم فيها تقديم مدرسة من مدارس نقد الرواية مثل النصانية أو الانطباعية أو أيضا السيميائية. الإضافة في السير العادي للبرنامج إحداث نادي “صالح القرمادي” وهو لقاء شهري للأدب باللغة الفرنسية ومجموعة من الورشات وهي ورشة “تجويد السرد” و”مسرحة الرواية” و”من القص إلى السينما”.

أمين معلوف وغادة السمان أبرز ضيوف ملتقى الرواية

 التظاهرات الكبرى لبيت الرواية تكون من ملتقى تونس للرواية العربية في دورته الثالثة من 5 إلى 7 ماي 2022 الذي سيكون شعاره “كتابة الموت” أما أبرز الضيوف فهما أمين معلوف وغادة السمان.

في الورقة التقديمية لهذا الحدث الذي أصبح بمثابة الموعد القار لكل الأدباء في تونس والعالم العربي نجد تعريفا لماهية الموت حيث تعددت وجوهه بين الفلسفة وعلم النفس والأثروبولوجيا وعلم الإجتماع  وصولا إلى علم الموت أو دراسة الموت “التاناتولوجيا” لذلك وُجدت مثلا  ملحمة جلجامش وشاهنامة الفردوسي والكوميديا الإلهية لدانتي وديكاميرون بوكاتشو..لذا كان الموت بمختلف صوره ودلالاته مركز مخيال الإنسان الذي يبحث بكل السبل الممكنة عن فك رموز هذا الطلمس والتوغل في ما وراء الموت.

لكل من غادرنا..

“يوم زغبانيا” سيكون مهدى لروح الفقيد الكاتب المفكر كمال الزغباني الذي غادرنا سريعا وعلى حين غرة، ليهدي من خلاله إلى كل الأدباء الذين غادرونا وهم كثر منذ أزمة كوفيد في تونس.

في هذا الإحتفاء سيتم عرض فيلم عن الراحل من إخراج كوثر الحمري ومسرحية من إخراج أحمد أمين بن سعد إضافة إلى فقرة موسيقية يؤمنها العازف رضا الشمك.

في نطاق التضامن مع القضية الأم

في موفى نوفمبر (25 و26 و27 ) بيت الرواية يتضامن مع القضية الفلسطينية بالتنسيق مع اتحاد الأدباء الفلسطينيين وهو موعد قار يُستضاف فيها الأدباء الفلسطينيين كتعبيرة عن وقوف الأدب التونسي وبالتالي الشعب التونسي مع القضية الفلسطينية.  

“مشروع روايات الجيب”  يوم واحد خلال شهر ديسمبر للتعريف بهذا النوع من الروايات باستضافة روائيين وناشرين

عن الجهات لا تسأل..

بيت الرواية في الجهات سيكون موعدا شهريا للتخلي جزئيا عن المركزية حيث يتنقل بيت الرواية بزيارة المناطق الداخلية للبلاد من أجل الإحتفاء بالأدباء فيها أو حين يعجز الكاتب عن التنقل مثل عبد الجبار العش حيث سيقوم بيت الرواية غرة أكتوبر لزيارته من خلال المشاركة في تظاهرة أدبية في صفاقس تحت عنوان “أقلام واعدة”. وسيتم خلال هذا الموسم انجاز ثلاث تنقلات أخرى إلى الشمال الغربي، الجنوب الغربي والساحل.

“واقع الرواية الجزائرية اليوم” هو احتفاء بالرواية الجزائرية خلال شهر مارس كما ستقام ورشة روائية دولية بالاشتراك مع المركز الثقافي الدولي بالحمامات هذه الورشة سيحضرها ثمانية شباب عرب وسيؤطرها كل من محمد عيسى المؤدب واسماعيل غزالي من المغرب. تقام هذه الورشة من 4 إلى 10 أفريل 2022 تحمل اسم “أبوليوس”.

جوائز بيت الرواية

“احتفالية جوائز بيت الرواية” تظاهرة يختتم بها الموسم الثقافي تقام خلال شهر جوان يحتفي خلالها بالكاتب التونسي أولا وأخيرا وتكون الجوائز كما يلي: جائزة وزارة الثقافة التكريمية في الرواية، جائزة رواية السنة باللغة العربية وأخرى باللغة الفرنسية وأخيرا جائزة المخطوط الأول مع طباعة هذا المخطوط.

  من بين المشاريع التي يسعى إليها بيت الرواية طبع انطولوجيا الرواية العربية  مع إرساء بنك معلوماتي على الواب للتعريف بالأدباء التونسيين وذلك بالشراكة مع مختلف الهياكل الفاعلة في المجال من بينهم نادي القصة أبو القاسم الشابي ومشروع أقدم عليه الكاتب بوراوي عجينة يحمل عنوان “أنطولوجيا القصة التونسية” ..

ختم لسعد بن حسين ندوته بالتعريج على الموسم القادم الذي يراه بالإحتفاء بزوربا اليوناني

الوصوف

You Might also Like

أترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *