في غياب الدولة، حمادي غوار يرحل في صمت..

لأن هذا البلد لم يعد يتسع لهم، لأن أنفتهم وكرامتكم أكبر من الإستجداء والتذلل ولأن الفن هو المعيل والرسالة يموت الفنانون والمثقفون في تونس الواحد تلو الآخر في بلد لا تضع مبدعيها موضع إحترام وهاهو اليوم يرحل عنا وبسبب الكورونا واحد ممن تشكلت به الذاكرة الشعبية لتونس الكوميدي حمادي غوار من عشنا معه طفولتنا في الكاميرا الخفية فقد كان منتجا وممثلا فيها إلى جانب رؤوف كوكة. أمتعنا لسنوات وسنوات وبرحيله يرحل مجد برنامج “الكاميرا الخفية” إلى الأبد في تونس..

وكان الفقيد قد أقام في مستشفى عبد الرحمان مامي وتعكرت حالته أواخر جوان الماضي ليقيم لأسبوعين في قسم الإنعاش.

رحم الله الفقيد ورزقه الفردوس الأعلى