الرئيسيةموسيقى

في مصر الفنان يموت من “بلحة”

راضية عوني – الأيقونة الثقافية

كانت التهمة منذ فيفري 2018 “الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وازدراء الدين، وإهانة المؤسسة العسكرية” أودع على اثرها المخرج الشاب شادي حبش (22 عام) ليتوفى اليوم السبت 2 ماي داخل السجن بعد أن تعكرت حالته الصحية وعدم استجابة إدارة السجن للمطالبات بإنقاذه، الأغنية “بلحة” أداها رامي عصام الذي يبدو أنه نجى من بطش ديكتاتورية السيسي لأنه مقيم بالسويد.

أما في مصر فلم ينج أحد من آلة القمع فقد حكمت المحكمة العسكرية على كاتب الأغنية، “جلال البحيري” بالسجن لثلاث سنوات، بتهمة إهانة الجيش والرئيس، في قضية منفصلة تتعلق ببعض أعماله الأخرى.

في آخر رسالة له  من سجن طرة، بتاريخ 26 أكتوبر 2019،  طالب  شادي حبش الجميع إنقاذه من الموت في السجن، وكتب نصاً قال فيه: “السجن مابيموتش بس الوحدة بتموت، أنا محتاج دعمكم عشان ماموتش. في السنتين اللي فاتوا أنا حاولت أقاوم كل اللي بيحصلي لوحدي عشان أخرج لكم نفس الشخص اللي تعرفوه بس مبقتش قادر خلاص”..

نذكر فقط أن من توفي اليوم كان قد حاز لقب أفضل مصور لوسط “الأندرجرواند” عام 2014، بعد حصوله على أعلى نسبة تصويت ضمن الحملة الجماهيرية التي تمت على صفحة “أندرجراوند ساركازم سوسايتي”، إحدى أهم صفحات العالم الافتراضي لدعم الفن البديل وفنانيه.

راح “حبش” ضحية نظام فاسد يرفض حرية الرأي والرأي المخالف لنظام القطيع الذي يُريده،  فقد تم التضييق على كل الأصوات الحرة في مصر نذكر من بينهم خالد أبو النجا وعمرو واكد الذي غادر مصر قسرا وغيرهما كثر ..

رابط الأغنية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق