مسرح

في 24 ساعة مسرح بالكاف: ندوة فكرية عن علاقة السلطة الرابعة بالفن الرابع

تنتظم الدورة 18 لمهرجان ” 24 ساعة مسرح  دون إنقطاع ” من 23 إلى 27 مارس 2019 ومن أركانه القارة الندوة الفكرية التي تطرح في كل مرة موضوعا ذا أهمية وهذه الدورة ستطرح “علاقة السلطة الرابعة بالفن الرابع” إذ حسب الورقة التقديمية لهذه الندوة هناك علاقة عضويّة بين الاعلام والمسرح وهي علاقة يغلب عليها “التصالح والاٍنسجام”.

لا يمكن للمسرح أن يكون بمعزل عن وسائل الاٍعلام باعتبارها وسيلة تواصل مع الجمهور وقد يشوب هذه العلاقة شيء من اللبس والتوتّر حينما تخضع لمنطق التوجيه وأحيانا كثيرة لمنطق التأثير والتأثّر.

تاريخيا  اهتمت وسائل الاٍعلام بالمسرح منذ نشأته بتونس منذ أواسط القرن 19 وكان أوّل مقال نشر بالرائد الرسمي التونسي حول تقديم عروض بالمسرح البلدي يحضرها الباي  وواصلت الجرائد الاهتمام بالمسرح من خلال المادة الخبرية  أو التعاليق والنقد وأصبحت تفرد له فقرات وصفحات خاصة واهتمّ به نقاد مختصّون مثل حسن الجزيري ومحمود بورقيبة ونورالدين بوسنينة وغيرهم واختصت فيما بعد مجلاّت بالمسرح وذلك منذ الثلاثينات . وأصبح المسرح من أهم مواضيع الاعلام المكتوب والمسموع والمرئي من خلال  دعوة المبدعين من كتاب وممثلين وتقنيين وببث المسرحيّات التونسية نذكر خاصة “غسالة النوادر” للفاضل الجعايبي . وقد كانت فترة الستّينات منذ القرن الماضي فترة تلاقي النشاط الحثيث للفرقة البلدية ولعلي بن عياد وكذلك للتسجيل الاٍذاعي والتلفزي لهذه المسرحيات وذلك منذ بداية التلفزيون بتونس سنة 1966.

حاليا أصبح الاعلام الرقمي جزء مهما من منظومة الإعلام عامة فهو ذلك الفضاء المفتوح وغير مقنّن مما يطرح على القائمين بالشأنين المسرحي والإعلامي إيجاد حلول كفيلة للحد من هذه الظاهرة السلبية والاستفادة من التقنيات التكنولوجية والمعلوماتية المتطوّرة وحمايته في نفس الوقت من الدخلاء.

في الندوة الفكرية سيتم طرح التساؤلات التاليّة:

  • كيف تساهم وسائل الاعلام المكتوبة في التعريف بالمسرح ؟ .
  • هل تساعد وسائل الاعلام المرئية على تنمية التذوّق الفني والمسرحي ؟.
  • ما هو دور وسائل الاعلام في تطوير النقد المسرحي ؟ هل هو الواسطة المُثلى ؟ .
  • هل الاٍعلام عنصر هام في منظومة التسويق ؟ وكيف ؟
  • كيف يعمل المسرح والاعلام من أجل تحقيق هدف موحّد وكيف يكونان في نفس الخندق ؟.

من أجل الاجابة على كل هذه التساؤلات يحاضر ثلة من الباحثين والدارسين  من تونس ومن الخارج  وهم:

الدكتور محمد مسعود ادريس (تونس)

         الدكتور عبد الحليم المسعودي (تونس)

         Gilles Costaz   (فرنسا)

         الدكتور أحسن ثليلاني (الجزائر )

         الأستاذ أحمد سعد ابراهيم ( مصر )

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق