سينمافنون

قريبا الدورة التأسيسية لمهرجان السينما الخضراء بالرديف

يهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على الثراء الثقافي والبيئي لمنطقة الحوض المنجمي التي تنتج سنويا 400 ألف طن من الفسفاط. وتم إختيار الحوض المنجمي (قفصة والرديف وأم العرايس) لإقامة المهرجان، لأنها من أكثر المناطق تأثرا بالمشاكل البيئية منذ إكتشاف الفسفاط في جبل ثالجة سنة 1885.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

تنظم الجامعة التونسية لنوادي السينما ونادي السينما بالرديف الدورة التأسيسية لمهرجان السينما الخضراء المخصص لأفلام البيئة وذلك من 12 إلى 16 جوان بمدينة الرديف من ولاية قفصة. وتسعى هذه التظاهرة السينمائية الجديدة إلى التوعية بضرورة إيجاد حلول للمشاكل البيئية والتغيرات المناخية بمنطقة الحوض المنجمي.
سيجمع في الدورة الأولى 17 فيلما بين أفلام طويلة وقصيرة تمثل 11 بلدا هي تونس والجزائر والمغرب وكينيا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا وكندا والولايات المتحدة وأندونيسيا وبلغاربيا.
ووفق ما أوضحه المنظمون يهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على الثراء الثقافي والبيئي لمنطقة الحوض المنجمي التي تنتج سنويا 400 ألف طن من الفسفاط. وتم إختيار الحوض المنجمي (قفصة والرديف وأم العرايس) لإقامة المهرجان، لأنها من أكثر المناطق تأثرا بالمشاكل البيئية منذ إكتشاف الفسفاط في جبل ثالجة سنة 1885.

كما ستنظم الجامعة التونسية لنوادي السينما بالتعاون مع دار الثقافة يوسف بن محمد، تظاهرة على مدى خمسة أيام تجمع بين نشر الثقافة السينمائية والدفاع عن القضايا البيئية والتنمية المستدامة والتحسيس برهاناتها عبر متابعة العروض والمشاركة في حصص النقاشات واللقاءات التي تتبعها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق