أدب وإصدارات

قريبا..ملتقى الروائيات العربيات بتوجان

ليلى العوني – الأيقونة الثقافية

“توجان” قرية تنام بين أحضان جبال مطماطة ويعود أصل التسمية إلى اللغة الأمازيغية وتعني عين ببداية الجبل وهي فعلا كذلك فعندما تزورها تطالعك أول شيء من بعيد كحورية بحر بحيائها وأسرارها وكنوزها، تحس أنك واقف بين زمنين، الماضي المختبئ كلؤلؤة ثمينة نادرة في كهوفها وتراثها الأمازيغي الأصيل وحاضرها الذي يواكب العصر بكل جهده… في فصل الربيع تتشكل أجمل اللوحات الطبيعية بزيتونها ورمانها وتينها، هذه هي توجان، هنا تعانق الطبيعة الماضي والحاضر والمستقبل. لم تستطع الحداثة سلب أهاليها برائتهم وطيبتهم وطرق عيشهم البسيطة والهادئة. هنا لن تحتاج إلى الأنترنيت أو إلى الضوء الصناعي ستتنازل عن طواعية عن كل بهرج المدينة وتستسلم بإسترخاء لذيذ لأحضان الطبيعة وأنت تستكشف ما تركه الأمازيغ من أسرار وتاريخ وحكَم.. وعلى ضفاف هذه الربوع الجميلة والمخزون الثقافي الهام تنتظم الدورة الرابعة من ملتقى الروائيات العربيات ليتوج هذا السحر الذي لا ينتهي.

ولأن الرواية أنثى فقد خُصص هذا الملتقى للروائيات فقط أيام 20، 21 و22 مارس وعلى مدار ثلاثة أيام ستعانق الرواية الفن التشكيلي في فضاء جمعية ثقافة وتراث بالدخيلة توجان، الجهة المنظمة للتظاهرة وفي مختلف الفضاءات الثقافية بتوجان. ولأن الرواية النسوية تحديدا تشارك هموم المجتمع والإنسانية ولكن بخطاب أنثوي وتفكير أنثوي يؤسس لأديولوجية مختلفة وبنية سردية وإستراتجية كتابة مختلفة عن الرجل تعبر بطريقة أصدق وأعمق عن هموم المرأة وشؤونها وتناقضاتها.

إتخذ ملتقى الروائيات العربيات في دورته الرابعة شعار “الرواية النسوية العربية بين سلطة المرجع وحرية المتخيل” ليتناول أربعة محاور وهي على التوالي: حقيقة الكتابة النسوية، الكتابة الروائية النسوية العربية وسلطة الواقع، الكتابة الروائية النسوية العربية وآليات التخييل والدين والمتخيّل الروائي النسوي العربي. وقد حدد آخر أجل لقبول ملفات الروايات يوم 5 مارس 2020 وترد اللجنة العلمية بالقبول أو الرفض على هاته الملخصات يوم 10 مارس 2020 فيما يكون آخر أجل لقبول الأعمال الكاملة يوم 15 مارس 2020.

أما لجنة اللجنة العلمية للملتقى فهي تتكون من الأستاذ محمد صالح البوعمراني، الأستاذة حياة الخياري، الأستاذ محفوظ غزال، الأستاذ محسن بلحسن، الأستاذ عبد القادر اللطيفي.

وللفنون التشكيلية نصيب ضمن الدورة الرابعة لملتقى الروائيات العربيات بتوجان حيث تنتظم ورشات تشكيلية تحت إشراف أساتذة مختصين في المجال على غرار الأستاذ عمر عياد، الأستاذة نوال زويدي ،الأستاذة بسمة منصور و الأستاذة سناء عتيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق